باكستان تعتقل طالبا يمنيا وتسلمه للولايات المتحدة   
الأحد 1422/8/11 هـ - الموافق 28/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المدمرة الأميركية كول بعد تفجيرها (أرشيف)
أكد مسؤولون باكستانيون أن سلطات إسلام آباد ألقت القبض على أحد الطلبة اليمنيين الدارسين في جامعاتها وسلمته للسلطات الأميركية باعتباره أحد المطلوبين في قضية تفجير المدمرة الأميركية "كول" بعدن في أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي.

ويشتبه بأن جميل قاسم سعيد محمد (27 عاما) الطالب في علم الأحياء الدقيقة بجامعة كراتشي عضو ناشط في تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن الذي يشتبه بأنه المخطط لهجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول على مركز التجارة العالمي في نيويورك والبنتاغون في واشنطن.

وقالت صحيفة واشنطن بوست في عددها الصادر اليوم إن السلطات الباكستانية رحلت الطالب اليمني سرا من أراضيها وسلمته للولايات المتحدة. ويأتي الإجراء في إطار تحقيقات أوسع تشمل الطلبة العرب الدارسين في الجامعات الباكستانية ممن يشتبه بأن لهم علاقة بتنظيم القاعدة.

ونقلت أسوشيتد برس عن مسؤولين باكستانيين طلبوا عدم الكشف عن أسمائهم أن عملية تسليم الطالب اليمني تمت الخميس الماضي في مطار كراتشي بواسطة طائرة قدمت من مطار العاصمة الأردنية عمان.

ونفى متحدث باسم الرئاسة الباكستانية علمه بعملية التسليم، لكنه اعترف بأن محققين من مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) زاروا باكستان مؤخرا في إطار التعاون والمشاركة في تبادل المعلومات المتعلقة بالطلبة العرب. وأكد مسؤولون في الاستخبارات الباكستانية لأسوشيتد برس تسليم الطالب اليمني للولايات المتحدة. غير أن مسؤولين أميركيين في (FBI) رفضوا التعليق.

يذكر أن الطالب اليمني الذي تم تسليمه وصل باكستان عام 1993 للدراسة، وأكد أحد زملائه في الدراسة اختفاءه.

ويعد هذا الطالب أول شخص يعتقل خارج اليمن على خلفية الهجوم الذي تعرضت له المدمرة الأميركية كول في أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي وأسفر عن مقتل 17 بحارا أميركيا. واعتقلت اليمن ستة أشخاص يشتبه بضلوعهم في تفجير كول، ومن المقرر أن يمثلوا أمام القضاء إذا توصل الجانبان اليمني والأميركي إلى اتفاق بشأن تحديد موعد لمحاكمتهم.

ويلمح محققون أميركيون إلى وجود علاقة تربط بين منفذي الهجمات على الولايات المتحدة وتفجير المدمرة كول، وأن تنظيم القاعدة بزعامة بن لادن هو المسؤول المباشر عن هذه الهجمات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة