العراق يجدد رفضه لأي قرار دولي لا يرفع الحظر   
الثلاثاء 1422/4/19 هـ - الموافق 10/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ناجي صبري
وليام بيرنز
جدد العراق رفضه لأي مشروع قرار لا يحقق الرفع الكامل والشامل الذي فرض عليه منذ عام 1990 واعتبر هذا الرفض حقا من حقوقه.

فقد شدد وزير الدولة العراقي للشؤون الخارجية ناجي صبري على ضرورة التزام مجلس الأمن برفع الحصار عن بلاده بموجب القرارات التي أصدرها لأن "العراق أوفى بكامل التزاماته منذ فترة طويلة".

وأعاد إلى الأذهان رفض العراق لمشاريع سابقة من بينها المشروع الأخير الذي عرض على مجلس الأمن وكذلك القرار رقم 1284. وأكد على استعداد بلاده لمواجهة أي محاولة تقوم بها الولايات المتحدة وبريطانيا ضدها.

جاء ذلك في وقت أكدت فيه الولايات المتحدة إصرارها على فرض العقوبات الذكية على العراق، في حين جددت بغداد رفضها لأي مشروع قرار قد يصدر عن مجلس الأمن الدولي ما لم ينص على رفع الحظر المفروض على البلاد منذ حوالي 11 عاما.

فقد جدد مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى وليام بيرنز في صنعاء عزم واشنطن فرض مشروع القرار الذي فشل مجلس الأمن في إقراره بداية هذا الشهر بسبب التهديد الروسي باستخدام حق النقض لإبطاله.

وقال بيرنز في أعقاب مباحثاته التي أجراها مع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح إن بلاده تسعى لنمط من العقوبات يشدد الحصار على الحكومة العراقية "دون الشعب العراقي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة