حجاج بيت الله الحرام يستعدون ليوم التروية   
الأربعاء 1435/12/8 هـ - الموافق 1/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 21:40 (مكة المكرمة)، 18:40 (غرينتش)

يستعد حجاج بيت الله الحرام للتوجه يوم غد الخميس إلى مشعر منى لقضاء يوم التروية الذي يوافق الثامن من ذي الحجة، استعدادا للوقوف يوم الجمعة التاسع من ذي الحجة على صعيد عرفات.

ووفقا لمناسك الحج، يقضي الحجاج يوم الثامن من ذي الحجة ذاكرين الله ومبتهلين إليه في منطقة منى الواقعة بين جبلين قرب مكة المكرمة ويبيتون فيها، ثم يتوجهون يوم التاسع من ذي الحجة إلى صعيد عرفات للوقوف فيه والذكر والدعاء.

ويعد الوقوف في عرفات ركنَ الحج الأعظم الذي يستمر حتى مغيب الشمس، ليبدأ ضيوف الرحمن بعد ذلك النفير إلى مزدلفة للمبيت هناك، ثم العودة إلى منى لرمي الجمرات وذبح الهدي في أول أيام العيد.

كسوة الكعبة
من جهة أخرى، من المقرر أن ترتدي الكعبة المشرفة كسوتها الجديدة فجر الجمعة القادم، الذي يوافق يوم عرفة التاسع من شهر ذي الحجة جريا على العادة في كل عام، حيث سيتم إنزال ثوب الكعبة القديم واستبداله بآخر جديد تمت صناعته من الحرير الخالص بمصنع كسوة الكعبة المشرفة.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية، فإن مراسم تغيير كسوة الكعبة المشرفة ستبدأ عقب صلاة الفجر وستستمر حتى صلاة العصر من اليوم ذاته، على يد 86 شخصًا من العمال والفنيين والصناع.

وأوضح مدير عام مصنع كسوة الكعبة المشرفة في مكة المكرمة محمد عبد الله باجودة أن تقليد الكسوة يتم مع بداية شهر ذي الحجة من كل عام، حيث يتم تسليم كبير سدنة الكعبة الكسوة الجديدة، ليتم في فجر يوم التاسع من شهر ذي الحجة إنزال الكسوة القديمة وإبدالها بالكسوة الجديدة، موضحا أن الكسوة القديمة تعود إلى مستودع المصنع للاحتفاظ بها.

وجرت العادة أن يتم رفع الجزء السفلي من ثوب الكعبة المشرفة عند كسوتها في اليوم التاسع من شهر ذي الحجة، حيث يبقى هذا الجزء مرفوعًا حتى مغادرة الحجاج.

تكلفة إجمالية
وتبلغ التكلفة الإجمالية لثوب الكعبة المشرفة 22 مليون ريال سعودي (ستة ملايين دولار)، ويصنع من الحرير الطبيعي الخالص الذي يتم صبغه باللون الأسود، حيث يستخدم في صناعته نحو سبعمائة كيلوغرام من الحرير الخام و120 كيلوغرامًا من أسلاك الفضة والذهب.

ويبلغ ارتفاع الثوب 14 مترا، ويوجد في الثلث الأعلى منه الحزام الذي يبلغ عرضه 95 سنتيمترا وطوله 47 مترا، وهو مكون من 16 قطعة محاطة بشكل مربع من الزخارف الإسلامية.

وتوجد تحت الحزام آيات قرآنية مكتوبة كل منها داخل إطار منفصل، ويوجد في الفواصل التي بينها شكل قنديل مكتوب عليه "يا حي يا قيوم"، "يا رحمن يا رحيم"، "الحمد لله رب العالمين"، ويطرّز الحزام بتطريز بارز مغطى بسلك فضي مطلي بالذهب، ويحيط بالكعبة المشرفة بكاملها.

وتتكون الكسوة من خمس قطع تغطي كل قطعة وجها من وجوه الكعبة المشرفة، والقطعة الخامسة هي الستارة التي توضع على باب الكعبة، ويطلق عليها البرقع، وهي معمولة من الحرير بارتفاع ستة أمتار ونصف المتر وبعرض ثلاثة أمتار ونصف المتر، ومكتوبة عليها آيات قرآنية مزخرفة بزخارف إسلامية مطرزة تطريزا بارزا مغطى بأسلاك الفضة المطلية بالذهب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة