شروط سعودية لقبول هدنة الحوثيين   
الأربعاء 1431/2/12 هـ - الموافق 27/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:01 (مكة المكرمة)، 14:01 (غرينتش)
الأمير خالد بن سلطان نائب وزير الدفاع السعودي أثناء المؤتمر الصحفي (الفرنسية-أرشيف)

قالت السعودية إن الاشتباكات مع المتمردين الحوثيين قرب الحدود اليمينية توقفت، لكن نائب وزير الدفاع السعودي قدم شروطا للموافقة على الهدنة التي عرضها عبد الملك الحوثي قبل يومين.
 
وقال الأمير خالد بن سلطان بن عبد العزيز اليوم الأربعاء إن على الحوثيين الالتزام بثلاث خطوات كي تعتبر المملكة أن موضوعهم أصبح أزمة داخلية يمنية وللموافقة على الهدنة.
 
وأوضح في مؤتمر صحفي أن هذه الخطوات الثلاث هي سحب القناصة وإعادة الأسرى السعوديين وانتشار القوات اليمنية على الحدود اليمينة السعودية المشتركة، مؤكدا أن قواته حققت انتصارا واضحا على "العدو" عند الحدود وأنها تحتجز 1500 من الحوثيين.
 
وأعرب الأمير خالد بن سلطان عن اعتقاده بأن المتمردين الحوثيين تلقوا دعما قويا من إيران، مشيرا إلى أنه لا يمكن أن يكون لديهم مثل هذه الأسلحة التي عثرت عليها القوات السعودية عندهم دون هذا الدعم.
 
وقال إنه لا يعرف السبب وراء اختراق الحوثيين للحدود واحتلالهم أراضي سعودية.
 
وشدد نائب وزير الدفاع السعودي على أن بلاده لن تحاور أي طرف في اليمن سوى الحكومة اليمنية، وأنه بعد انسحاب الحوثيين فإن الأمر سيصبح شأنا يمنيا داخليا.
 
في السياق ذاته قال القائد العسكري السعودي اللواء سعيد الغامدي إنه منذ إعلان الحوثيين وقف إطلاق النار لم تحدث أي اشتباكات أو إطلاق نار، إضافة إلى أنهم غير موجودين داخل الأراضي السعودية.
 
وكان المتمردون الحوثيون قد أعلنوا الثلاثاء انسحابهم من جميع الأراضي السعودية.
 
جاء ذلك بعد يوم من عرض زعيمهم عبد الملك الحوثي وقفا لإطلاق النار مع السعودية، وقال إن مقاتليه سينسحبون من أراضيها لتجنب سقوط مزيد من الضحايا المدنيين.
 
وتتسم مناطق الحدود بين اليمن والسعودية بوجود سلاسل جبلية وعرة تسهل عمليات التسلل وتصعب عمليات المطاردة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة