وضع أحد قادة الأجهزة اللبنانية تحت تصرف الجيش   
الثلاثاء 1426/4/9 هـ - الموافق 17/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:52 (مكة المكرمة)، 19:52 (غرينتش)

إقالة قادة أجهزة الأمن وبينهم الطفيلي كان من المطالب الرئيسة لأنصار المعارضة(الفرنسية)

أعلن في بيروت عن وضع أحد قادة الأجهزة الأمنية الذين طالبت المعارضة بإقالتهم تحت تصرف قيادة الجيش.

وذكرت مصادر متطابقة أن رئيس وحدة التنصت في مخابرات الجيش العقيد غسان الطفيلي وضع في تصرف قيادته تمهيدا لإقالته, مشيرة الى إمكانية إحلال العقيد ساسين مرعب مكانه.

والطفيلي هو واحد من ستة من قادة الأجهزة الأمنية الذين طالبت المعارضة قبل شهرين بإقالتهم على خلفية اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري في 14 فبراير/ شباط الماضي.

وقدم أربعة من القادة المذكورين إضافة إلى المدعي العام عدنان عضوم استقالاتهم ووضعوا في التصرف نهاية الشهر الماضي, باستثناء اللواء مصطفى حمدان قائد الحرس الجمهوري المقرب من الرئيس إميل لحود.

ويتوقع أن تسهل إقالة قادة الأجهزة الأمنية الذين اتهموا بالتقصير أو التواطؤ في اغتيال الحريري عمل لجنة التحقيق الدولية التي يتوقع وصول أعضائها إلى بيروت خلال أيام.

الانتخابات لصالح المعارضة
الحريري الابن يعتبر أن مهمة المعارضة في المستقبل هي إصلاح الأجهزة الأمنية (الفرنسية)
في موضوع الانتخابات كرر سعد الدين الحريري توقعاته بأن المعارضة اللبنانية ستكتسح مقاعد البرلمان في الانتخابات المقررة في 29 مايو/ أيار الجاري.

وتوقع الحريري أن يحقق في دائرة بيروت فوزا كالذي حققه والده عام 2000، مشيرا إلى تحقق مطالب المعارضة بشأن الانسحاب السوري وإقالة قادة الأجهزة الأمنية وتشكيل لجنة تحقيق دولية في عملية الاغتيال.

وقال إن التحدي الذي يواجه البرلمان الجديد يشمل إصلاح الأجهزة الأمنية والعمل على أن تبقى بعيدا عن الساحة السياسية.

وامتنع سعد الحريري عن قول ما إذا كان سيسعى بعد الانتخابات من أجل استقالة الرئيس إميل لحود أو ما إذا كان سيصبح رئيسا للوزراء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة