واشنطن تصادق على إرسال صواريخ لتركيا   
الجمعة 1434/2/1 هـ - الموافق 14/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:51 (مكة المكرمة)، 11:51 (غرينتش)
بطاريات صواريخ من المقرر أن يصوت االيوم البرلمان الألماني على إرسالها إلى تركيا (الفرنسية)

صادق وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا -الذي وصل أنقرة في زيارة مفاجئة اليوم الجمعة- على إرسال بطاريتي صواريخ "باتريوت" وأربعمائة جندي إلى تركيا التي طالبت في وقت سابق حلف شمال الأطلسي (ناتو) بتعزيز دفاعاتها الجوية خشية من أي هجمات قد يقدم عليها النظام السوري.

وستشارك في المهمة -التي ستدخل حيز التنفيذ في يناير/كانون الثاني المقبل- ألمانيا وهولندا ببطاريتي "باتريوت" يرافقها نحو أربعمائة جندي من كل دولة.

وكانت الهجمات الأخيرة بصواريخ سكود من قبل القوات النظامية في سوريا ضد الثوار شمالي البلاد، قد أدت لزيادة الشعور بالقلق لدى تركيا، رغم أن الخارجية السورية نفت صحة هذه التقارير لاحقا.

ومن المقررأن يصوت البرلمان الألماني اليوم الجمعة على إرسال بطاريتين وجنود لتشغيلها، في حين تعهد رئيس الوزراء الهولندي مارك روتة أمس الخميس بالإسهام ببطاريتي باتريوت العام المقبل.

تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة وهولندا وألمانيا هي الدول الوحيدة بالناتو التي تمتلك إصدارا حديثا لصواريخ  "باتريوت".

ووفقا لمعلومات صحيفة نيويورك تايمز، فإن بطاريات "باتريوت" الست ستبقى تحت إشراف الناتو حيث سيتم ربط المنظومة الصاروخية بنظامه الدفاعي.

وكان الأمين العام للحلف أندرس فوغ راسموسن صرح بأن "نشر المنظومة الصاروخية سيكون لأغراض دفاعية، ولن يدعم أي منطقة حظر للطيران أو أي عملية هجومية".

وعن موقع نشر تلك المنظومة، أكد مصدر دبلوماسي بأنقرة قبل أيام أن الناتو سينشر الصواريخ في عمق الأراضي التركية وليس مباشرة على الحدود السورية.

والغاية من ذلك -وفق المصدر ذاته- تبديد قلق روسيا التي حذر رئيسها فلاديمير بوتين قبل أيام في إسطنبول من أن نشر الصواريخ الأطلسية على الحدود التركية السورية قد يفاقم التوتر على تلك الحدود.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة