إنفلونزا الطيور ترعب المصريين ومخاوف من قتلها هنديا   
الأحد 1427/1/21 هـ - الموافق 19/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:51 (مكة المكرمة)، 15:51 (غرينتش)

باعة الدواجن الهنود أول ضحايا المرض حيث قتل أحدهم وأدخل آخرون إلى المستشفى (رويترز)

سجلت في الهند اليوم أول وفاة بسبب مرض إنفلونزا الطيور وسط استنفار في الولاية التي ظهر المرض بين دواجنها يوم أمس.

وأعلنت وكالة برس تراست أوف إنديا وفاة مربي دواجن من منطقة ناندوربار في ولاية مهاراشترا وهي ذات الولاية التي أكد مختبر هندي إصابة عدد من دواجنها بفيروس (H5N1).

وأصدرت الحكومة الهندية لاحقا بيانا أعلنت فيه أن بائع الدواجن المتوفى لم تتأكد إصابته بإنفلونزا الطيور.

ولم تشأ حكومة الولاية من جهتها القطع بأن وفاة الرجل وعمره 27 عاما نجمت عن إصابة مؤكدة بإنفلونزا الطيور بينما ترددت معلومات بأن 12 شخصا أدخلوا إلى المستشفى بينهم امرأة وثلاثة أطفال أخضعوا للمراقبة.

وأوضحت وزيرة الصحة في مهاراشترا فيمال مونداد أن خمسة من مربي الدواجن في منطقة نادوربار ظهرت عليهم أعراض حمى وأدخلوا إلى المستشفى.

واتخذت ولاية غوجرات المجاورة إجراءات وقائية تمثلت في إرسال 11 فريقا بيطريا إلى مهاراشترا وإقامة خلية مراقبة دائمة في الولاية.

وتحدثت معلومات اليوم عن العثور على طيور نافقة في مزرعة في أوتار براديش (شمال) في منطقة إيتاواه على بعد 230 كلم جنوب غرب لوكناو.

ومعلوم أن ظهور إنفلونزا الطيور دفع السلطات الصحية في مهاراشترا إلى التخلص من نصف مليون طير في مساحة قطرها ثلاثة كيلومترات من موقع اكتشاف المرض.

12 من عمال المزرعة الموبوءة نقلوا لإجراء فحوص للتأكد من خلوهم من المرض (الفرنسية)

شبهات 
وفي مصر تتواصل حالة الرعب من إنفلونزا الطيور بعد انتقاله إلى مزرعة شمال القاهرة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية اليوم عن مصدر حكومي لم تحدده أن ما بين 2000 و3000 شخص راجعوا المستشفيات بعد شعورهم بأعراض حمى إلا أن جميع الفحوص جاءت بنتيجة سلبية.

وكانت وكالة أنباء الشرق الأوسط قد أكدت أمس إصابة طيور في مزرعة دواجن بمدينة شبين القناطر (60 كلم شمال القاهرة)، مضيفة أن السلطات فرضت طوقا أمنيا على طول ثلاثة كيلومترات حول المزرعة وتم أخذ عينات من 12 من عمالها للفحص.

يأتي ذلك بعد يوم من العثور على سبعة طيور مصابة بالمرض في ثلاث محافظات جنوب القاهرة وشمالها, وهو ما بث حالة ذعر لخصها سيل الاتصالات بالهواتف الساخنة المخصصة من الحكومة لهذا الغرض للإبلاغ عن حالات اشتباه بإصابات.

وبينما أرسلت 65 حالة في محافظة بني سويف إلى مختبرات وزارة الصحة للمعاينة، شهدت بورصة الدواجن المصرية الرئيسية في محافظة القليوبية اليوم انهيارا كاملا.

في غضون ذلك واصلت الأجهزة المختصة مراقبة أسراب الطيور المهاجرة التي تعبر الأراضي المصرية خشية نقلها المرض, فيما سعى رئيس الحكومة أحمد نظيف إلى تهدئة المخاوف معلنا اتخاذ تدابير لتفادي أي انتشار وبائي.

وقال في تصريحات للصحفيين "آن الأوان للتخلص من فكرة تربية الدواجن فوق أسطح المنازل"، مضيفا أن الحكومة ستقدم تعويضات لأي شخص يملك دواجن مصابة.

بجع نافق
في غضون ذلك أعلنت كل من إيران وفرنسا والنمسا وألمانيا العثور على طيور البجع وطيور برية نافقة مصابة بالمرض على أراضيها.

البحيرة الفرنسية التي عثر فيها على بجعة نافقة (الفرنسية)
وأكدت منظمة الصحة الحيوانية الإيرانية أمس أن البجعات الـ135 التي نفقت في مقاطعة جيلان الشمالية مصابة بفيروس "H5N1" المسبب لإنفلونزا الطيور.

وفي ألمانيا رصدت السلطات المختصة 28 إصابة جديدة بفيروس "H5N1" في جزيرة روغين (شمال البلاد) التي رصدت فيها قبل يومين أولى إصابات بالمرض.

وقال مسؤولون محليون في الجزيرة الواقعة في بحر البلطيق إنهم طلبوا مساعدة الجيش لجمع أعداد كبيرة من الطيور المهاجرة النافقة والملقاة على الشاطئ.

بموازاة ذلك بدأت ألمانيا تطبيق أمر بإبقاء كافة الدواجن في مزارع مغلقة بعدما قامت بذلك كل من الدانمارك وفرنسا واليونان ولوكسمبرغ وهولندا وسلوفينيا والسويد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة