انتشال عشرات المهاجرين قبالة السواحل الإسبانية   
الأربعاء 1422/4/6 هـ - الموافق 27/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مهاجرون غير شرعيين داخل قارب لخفر السواحل الإسباني
اعترضهم في عرض البحر (أرشيف)

توفي مواطن مغربي وتمكن خفر السواحل الإسباني من إنقاذ 63 شخصا آخر بعد تعرض السفينة التي كانت تقلهم لدخول إسبانيا بطريقة غير شرعية إلى أضرار. وأشارت متحدثة باسم الشرطة المحلية إلى أن 25 شخصا أصيبوا بحروق في حين يعاني الآخرون من الإرهاق. وقد اعتقلت الشرطة الإسبانية في اليومين الماضيين عشرات المهاجرين غير الشرعيين.

وذكرت المتحدثة أن عملية الإنقاذ جاءت بعد تلقي مكالمة من السفينة التي كانت على بعد 6.5 كيلومترات إلى الجنوب من ساحل تاريفا بأن محركها قد احترق، في حين لم تعرف بعد أسباب وفاة المغربي.

وقد ألقت الشرطة الإسبانية القبض اليوم على 60 مهاجرا غير شرعي في مواقع مختلفة من منطقة غاديز، بينهم 14 مهاجرا اعتقلوا في تاريفا. وكانت الشرطة اعتقلت أمس أكثر من 200 مهاجر غير شرعي وصلوا برا وبحرا من شمالي أفريقيا.

وأوقفت الشرطة يوم الاثنين الماضي 154 شخصا.
واستجوبت الشرطة الإسبانية أمس نحو 300 مهاجر غير شرعي عبروا مضيق جبل طارق -الذي يفصل أفريقيا عن أوروبا- قادمين من المغرب.

تظاهرة للمهاجرين في مدريد
ضد القانون الجديد (أرشيف)

وكانت وسائل الإعلام الإسبانية ذكرت أمس أن نحو ألف مهاجر غير شرعي من شمال أفريقيا حاولوا الوصول إلى الشواطئ الإسبانية يوم أمس وحده. لكن المسؤولين قالوا إن هذه الأرقام مجرد تكهنات.
ويخشى المسؤولون في إسبانيا أن يحاول المزيد من راغبي الهجرة عبور مضيق جبل طارق أثناء فترة الصيف بحثا عن وظائف. وتشير إحصاءات رسمية إلى أن نحو 15 ألف مهاجر أفريقي حاولوا دخول إسبانيا العام الماضي وأن عشرات منهم ماتوا غرقا.
وكانت الحكومة الإسبانية أصدرت في شهر يناير/ كانون الثاني الماضي قانونا جديدا مثيرا للجدل من أجل الحد من المهاجرين، في محاولة لمنع المزيد من الأشخاص من دخول البلاد دون تأشيرات. وقد نظم المهاجرون في إسبانيا احتجاجا على القانون الجديد وطالبوا بإعادة النظر فيه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة