مقتل 12 جنديا تركيا باشتباكات مع مسلحين أكراد   
الأحد 1428/10/10 هـ - الموافق 21/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:15 (مكة المكرمة)، 10:15 (غرينتش)
الهجوم هو الأول للمسلحين الأكراد بعد القرار التركي بتعقبهم شمالي العراق (الفرنسية-أرشيف)

لقي 12 جنديا تركيا على الأقل حتفهم في اشتباكات مع مسلحين أكراد على وحدة عسكرية في محافظة هكاري جنوب شرق تركيا. 

وأفاد مراسل الجزيرة في أنقرة يوسف الشريف نقلا عن مصادر تركية أن مسلحين من حزب العمال الكردستاني شنوا هجوما على نقطة عسكرية في منطقة جبلية قرب مدينة يوكسكوفا القريبة من الحدود الإيرانية والعراقية. 
 
وذكر أيضا أن 14 جنديا على الأقل أصيبوا بجروح بعضها خطيرة مما يعني أن حصيلة الضحايا مرشحة للارتفاع.
 
لكن مصدرا مسؤولا في الجناح العسكري للحزب نفى للجزيرة أن يكون الجنود قد قتلوا داخل تركيا، وإنما أثناء محاولتهم دخول إقليم كردستان العراق. 
 
ونقل مراسل الجزيرة في أربيل أحمد الزاويتي تأكيدات حزب العمال بأن الجيش التركي عبر الحدود، وحدثت مواجهات أدت لسقوط عدد من القتلى قال مسؤولو الكردستاني إنهم سيعلنون عنها لاحقا. 
 
وقال مصدر إعلامي مسؤول في الجناح العسكري للجزيرة إن الجيش التركي عبر الحدود العراقية في ثلاثة مواقع تحت سيطرة الحزب، وإن مواجهات عنيفة تدور الآن بين الطرفين.
 
وأوضح متحدث باسم حزب العمال أن الجيش التركي قام بقصف قرى في إقليم كردستان والذي تجدد صباح اليوم دون أن يسفر عن وقوع ضحايا.
 
وأفاد مصدر من حرس الحدود العراقي لمراسل الجزيرة في أربيل أن 118 قذيفة تركية سقطت صباح اليوم على القرى الكردية الحدودية مع تركيا.
 
والجنود الاثنا عشر هم أول قتلى أتراك منذ أن أجاز البرلمان التركي للجيش الأربعاء الماضي تعقب المسلحين الأكراد داخل الأراضي العراقية.
 
وتثير هذه الهجمات على القوات التركية داخل تركيا حرجا شديدا للمسؤولين الأتراك، وجدلا حول قدرة الجيش الذي يعتبر من أقوى الجيوش في المنطقة على شن هجوم داخل الأراضي العراقية في ظل الخسائر الكبيرة التي يلحقها به المسلحون الأكراد.
 
ويرى مراقبون أن تصريحات الولايات المتحدة الرافضة لتعقب الجيش التركي للمسلحين الأكراد شجعت عناصر العمال الكردستاني على شن المزيد من الهجمات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة