الثلث ما يزال عقبة الحل للأزمة في لبنان   
الجمعة 1427/11/25 هـ - الموافق 15/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:03 (مكة المكرمة)، 7:03 (غرينتش)
آلاف المعتصمين يتوافدون يوميا على ساحتي الشهداء ورياض الصلح(الجزيرة نت)

                                زياد طارق رشيد-بيروت
غادر الأمين العام لجامعة الدول العربية بيروت دون أن يتمكن من إيجاد حل جذري للأزمة المتأججة بين المعارضة وحكومة فؤاد السنيورة.
 
عمرو موسى أوضح بمؤتمر صحفي قبل مغادرته لبنان, أن الأمور تحتاج لجهد إضافي، ووعد بالعودة لاستكمال مبادرته التي تتركز على تشكيل حكومة وحدة وطنية وفق معادلة 19+10+1, أي 19 وزيرا من الموالاة وعشرة من المعارضة وواحد تريده الحكومة تابعا لها, والمعارضة تريده منها, وموسى يريده مستقلا.
 
المعارضة توجه أضواء كاشفة إلى مقر الحكومة (الجزيرة نت)
وهنا تكمن العقدة, فموسى عجز عن إقناع طرفي الخلاف برغبته, لكنه لمس استعدادا منهما لتهدئة الشارع ووقف التظاهرات وخفض التوتر. وربما يتحقق لموسى ما يريد, رغم استبعاد الكثير من المحللين الذين التقتهم الجزيرة نت للأمر, لكن المعارضة أكدت أنها لن تتنازل عن مبدأ "الثلث الضامن" الذي خرج من أجله عشرات آلاف اللبنانيين نحو ساحات الاعتصام وسط بيروت.
 
ويقول نبيل هيثم الصحفي بجريدة الشعب إن "الثلث الضامن" الذي تسميه الحكومة "الثلث المعطل" يستطيع إسقاط الحكومة, في حال استقالته "والحكومة تخاف أن تقدم على خطوة قبول طلب الثلث الضامن, لئلا يفاجئها بالاستقالة" مؤكدا أنه لا توجد على الإطلاق ثقة بين الطرفين".
 
ويعتقد هيثم في حديثه للجزيرة نت أن المعارضة لن تقوم بأي تصعيد في حملتها ضد الحكومة خلال الأيام القليلة القادمة, أو حتى عودة عمرو موسى إلى بيروت والمتوقعة –حسب بعض التسريبات- الأسبوع المقبل.
 
أما وزير التربية والتعليم خالد قباني فبدا أكثر تفاؤلا, وقال للجزيرة نت إن الحكومة منفتحة على الحوار وتتواصل مع الأمين العام لجامعة الدول العربية, وهي على اتصال مع القيادات السياسية الأخرى من أجل إيجاد مخرج لهذه الأزمة.
 
من موقع الاعتصام
كنج: المعارضة لن تتراجع عن الهدف المركزي (الجزيرة نت)
وفي مقر الاعتصام وسط بيروت, حيث يتوافد مئات اللبنانيين المؤيدين لتيارات المعارضة على ساحتي رياض الصلح والشهداء، ما زالت الأغاني والخطب الحماسية تصدح في كل مكان, وشاشات عملاقة تنقل بث قناة المنار المباشر، وعائلات بأكملها تتابع هذه الأنشطة.
 
ويقول رمزي كنج القيادي بالتيار الحر إن المعارضة لن تتراجع عن الهدف المركزي وهو تشكيل حكومة وحدة وطنية, مشددا في حديثه للجزيرة نت "نحن منفتحون لكل المبادرات, وسنستنفد كافة السبل السلمية قبل التصعيد, والتصعيد مرهون بنتائج مبادرة عمرو موسى, ونحن نعطي فرصا لكي لا يقال إن المعارضة تجهض الحلول, مطلبنا ليس إقصائيا ولكننا نريد المشاركة, والثلث الضامن ليس النصف".
 
وأكد كنج أن المعارضة تقول للسنيورة "إذا كان قادرا على إدارة دفة البلاد بهذه الحكومة, فليكمل, لكننا نقول له إن ذلك سينهك البلاد, والمعارضة لا يمكن أن تتراجع".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة