الانحياز الأميركي والتعاطف الأوروبي   
السبت 1423/1/30 هـ - الموافق 13/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تناولت بعض الصحف الأجنبية الصادرة اليوم المهمة المتعثرة لوزير الخارجية الأميركي في الشرق الأوسط، كما تطرقت للمواقف الأوروبية المتعاطفة مع الفلسطينيين والأميركية الداعمة للإسرائيليين، واحتمال إرسال قوات سلام من الناتو، كما أشارت إلى الوضع الفنزويلي على ضوء انقلاب الأمس هناك.

انحياز أميركا وعطف أوروبا
صحيفة الواشنطن بوست أشارت إلى تصريحات الناطق باسم البيت الأبيض آري فليشر التي أيد فيها إرسال مراقبين من غير العسكريين لمساعدة الإسرائيليين والفلسطينيين على الالتزام بأي وقف محتمل لإطلاق النار.

وأشارت الصحيفة إلى تأييد السيناتور الأميركي جون وورنر لإرسال قوات لحفظ السلام من حلف الناتو عقب أي اتفاق لوقف إطلاق النار.

وقال الكاتب: إن الشعور السائد حاليا هو أن أوروبا تتعاطف مع الفلسطينيين, في حين تتعاطف الولايات المتحدة مع إسرائيل, وعليه فإن على الأوروبيين والأميركيين أن يعملوا على تبديد الشكوك حول موقفيهما والعمل سويا لمساعدة أطراف النزاع في الشرق الأوسط.

وتبرز الواشنطن بوست نفي الأمين العام لحلف شمال الأطلسي جورج روبرتسون قبوله لفكرة أي انتشار عسكري من هذا القبيل على الرغم من إشارته إلى الخبرة التي اكتسبها الحلف من خلال عملياته في البلقان, مؤكدا على ضرورة إحلال السلام قبل أي تفكير بقوات لحفظه.

الجميع يبتسم لشارون
أما صحيفة الغارديان البريطانية فقد كتبت مراسلتها في واشنطن مقالا تحت عنوان "الجميع يبتسم لشارون" بينما تقوم الولايات المتحدة بتحويل ضغطِها إلى عرفات.

مهمة السلامِ التي يقوم بها وزير الخارجية الأميركي في الشرق الأوسط بدت متعثرة عندَ أولِ عقبة وذلك بتأجيل لقاء كان مقررا اليوم السبت بين باول وعرفات حتى الاثنين المقبل بسبب عملية القدس

الغارديان

وقالت المراسلة "باول الذي ألح على الانسحاب الإسرائيلي الفوري في بداية الأسبوع لم يستطع سوى أن يعبر عن تفاؤله الذي بدأ يختفي يوم أمس".

وتابعت قائلة "مهمة السلام التي يقوم بها وزير الخارجية الأميركي في الشرق الأوسط بدت متعثرة عند أول عقبة، وذلك بتأجيل لقاء كان مقررا اليوم السبت بين باول وعرفات حتى يوم الاثنين المقبل بسبب عملية القدس".

وأشارت إلى ما وصفته بوعي باول وشارون بتردد واشنطن وأن ذلك بدا في ملاحظاتهما, وقالت "كلمات وزير خارجية القوة العظمى الوحيدة في العالم أصبحت مجرد تعبير عن الأمل في التوصل إلى اتفاق على جدول زمني للانسحاب, بينما جدد شارون موقفه بأن قواته ستنسحب عندما تكون جاهزة لذلك".

وأضافت المراسلة "في الكونغرس لا يوجد سوى دعم قليل لفكرة اتخاذ موقف صارم من إسرائيل, فقد تم تكريم رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق بنيامين نتنياهو هذا الأسبوع في مجلس النواب الأميركي حيث كان الديمقراطيون والجمهوريون على حد سواء يتسابقون في إعلان الدعم لإسرائيل".

بلير يهاجم ويحذر

توني بلير: بغض النظر عن حجم الدماء التي تسيل فما الذي أوصلنا إلى هذا الحال الذي تقدم فيه شابة فلسطينية يتراوح عمرها بين السادسة عشرة والثامنة عشرة على تنفيذ عملية انتحارية

الإندبندنت

من جانبها أجرت صحيفة الإندبندنت مقابلة مع رئيس الوزراء توني بلير هاجم فيها الحملة العسكرية الإسرائيلية ضد المدن الفلسطينية, محذرا من أنها ستقود إلى مزيد من العمليات الانتحارية.

وبين بلير أن الاستخدام المفرط للقوه الذي تلجأ إليه إسرائيل سيضاعف من حجم الكراهية المتأصلة في المنطقة.

وتساءل رئيس الوزراء البريطاني قائلا "بغض النظر عن حجم الدماء التي تسيل, فما الذي أوصلنا إلى هذا الحال الذي تقدم فيه شابة فلسطينية يتراوح عمرها بين السادسة عشرة والثامنة عشرة على تنفيذ عملية انتحارية". ويؤكد بلير في ختام المقابلة على أن على الشعوب أن تدرك حقيقة أن إسرائيل لن تزول كما لن يزول الفلسطينيون عن الوجود.

الرئيس السجين
صحيفة نيويورك تايمز خصصت أحد موضوعاتها الرئيسة للحديث عن الإطاحة بالرئيس الفنزويلي هوغو شافيز الذي هو الآن رهن الاعتقال في قاعدة عسكرية, حيث حل محله زعيم جديد هو رئيس كبرى جمعيات رجال الأعمال الفنزويليين.

صور المسؤولون الأميركيون انقلاب فنزويلا على أنه انتصار للديمقراطية رغمِ أن شافيز كان رئيسا منتخبا بطريقة قانونية

نيويورك تايمز

وقد استعرضت الصحيفة عددا من مواقف دول أميركا اللاتينية المعارضة للانقلاب كموقف المكسيك وكوبا, أما الولايات المتحدة فأنحت باللائمة في الانقلاب على الرئيس المعزول, وقالت الصحيفة "لقد صور المسؤولون الأميركيون الانقلاب على أنه انتصار للديمقراطية، رغم أن شافيز كان رئيسا منتخبا بطريقة قانونية".

وأشارت نيويورك تايمز إلى تصريحات ابنة الرئيس الفنزويلي المعزول لقناة تلفزيونية كوبية قالت فيها "إن أباها لم يستقل فقد أخبرها هاتفيا قبيل الانقلاب بقليل بأنه أصبح رئيسا مسجونا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة