البرلمان الأوروبي يرفض قرارا يأسف لغزو العراق   
الخميس 1424/1/25 هـ - الموافق 27/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عضو الحزب الشيوعي الإيطالي في البرلمان الأوروبي لويزا مورغانتيني تصف الحرب بالعار (أرشيف)

فشلت الأحزاب اليسارية الأوروبية في استصدار قرار من البرلمان الأوروبي "يأسف بشدة" لشن الولايات المتحدة وحلفائها الحرب على العراق بأكثرية 255 صوتا مقابل 218 وامتناع 46 عن التصويت على القرار الذي تقدمت به ثلاث مجموعات سياسية هي الحزب الاشتراكي الأوروبي والخضر والليبراليون.

وقد رأى العماليون البريطانيون والمحافظون من الديمقراطيين المسيحيين في حزب الشعب الأوروبي القرار معاديا جدا للولايات المتحدة في حين رأت مجموعة اليسار الموحد برئاسة الشيوعي الفرنسي فرانسيس فورتز أن القرار متسامح جدا إزاء واشنطن.

واستنادا إلى مصدر مقرب من مجموعة الليبراليين التي تلعب دورا أساسيا في التحكيم والتقريب بين اليسار واليمين فإن الهولنديين والدانماركيين لم يرغبوا في تبني موقف شديد الانتقاد لواشنطن في الوقت الذي بدأت فيه الولايات المتحدة الحرب.

وأعرب نائب رئيس الخضر الألماني دانيال كوهين بنديت عن الأسف لأن القرار لم يعتمد, وقال إنه على الرغم من أن القرار لا يتضمن إدانة صريحة لشن واشنطن وحلفائها الحرب فهو "على الأقل يقف ضد منطق الحرب". وأضاف بنديت "لقد فضل الثوريون في مجموعة اليسار الموحد أن يربح اليمين".

وكان النواب الأوروبيون نجحوا في الثلاثين من يناير/ كانون الثاني قبل اندلاع الحرب في استصدار قرار يرفض "أي عمل عسكري منفرد على العراق" ويشدد على أن "الضربة الوقائية تتعارض مع القانون الدولي". وقد اعتمد القرار في حينه بأكثرية 287 صوتا مقابل 209 وامتناع 26، إلا أن اندلاع القتال جعل المواقف أكثر تشددا وبات من الصعب بروز موقف مشترك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة