دخول أول قافلة مساعدات إلى دوما منذ عامين   
السبت 1437/9/7 هـ - الموافق 11/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 9:20 (مكة المكرمة)، 6:20 (غرينتش)

دخلت إلى مدينة دوما بالغوطة الشرقية في ريف دمشق قافلة مساعدات غذائية وطبية بإشراف الأمم المتحدة, وهي المرة الأولى التي تتمكن فيها المنظمة الدولية من إدخال المساعدات إلى المدينة منذ 2014. وتتألف القافلة من 39 شاحنة تحمل مواد غذائية أساسية وأدوية ومستلزمات طبية مختلفة.

وقال رئيس بعثة الأمم المتحدة في سوريا يعقوب الحلو إن لدى البعثة خطة لإخراج الحالات المرضية الصعبة من مناطق الغوطة، وإنها تبحث تسيير عيادات طبية متنقلة للمناطق المحاصرة.

وأضاف أن البعثة قد تتمكن من إدخال المساعدات إلى المناطق المحاصرة بشكل مستمر، لكن الحل الأمثل لرفع المعاناة عن المدنيين في سوريا هو برفع الحصار عنهم بشكل نهائي.

من جهتها أعلنت وزارة الخارجية المصرية في بيان لها أن سفارتها في دمشق نجحت أمس الجمعة في تمرير قافلة مساعدات إنسانية إلى السكان المحاصرين في مدينة دوما.

video

وقال القائم بأعمال السفارة المصرية في دمشق محمد ثروت سليم إن مصر نجحت بالتنسيق مع الأمم المتحدة والهلال الأحمر السوري في تمرير الجزء الأول من مكونات قافلة مساعدات إنسانية تبرعت بها شخصيات سورية في القاهرة، وتمكنت من توزيعها في دوما.

وأضاف أن المساعدات تضمنت كميات من دقيق القمح ومواد غذائية أخرى، بحسب ما ذكرت وكالة الأناضول.

وفي ريف دمشق أيضا أمطرت قوات النظام السوري مدينة داريا بوابل من البراميل المتفجرة والقصف الصاروخي والمدفعي، مما حال دون توزيع المساعدات الإنسانية التي دخلت الخميس الماضي، وهي أول مساعدات تدخل المدينة المحاصرة منذ العام 2012.

وكان مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستيفان دي ميستورا قال للصحفيين الخميس الماضي إن الحكومة السورية وافقت على دخول قوافل الأمم المتحدة البرية إلى 15 من 17 منطقة تحاصرها الحكومة في يونيو/حزيران الجاري، وذكر أن عمليات الإنزال الجوي لا تزال خيارا مطروحا إذا لم تتحرك القوافل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة