مقتل جندي تركي وانفجارات تهز إسطنبول وأزمير   
السبت 1425/5/2 هـ - الموافق 19/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

انفجار قرب بنك إتش إس بي سي في أنقرة الشهر الماضي (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت مصادر أمنية تركية أن جنديا تركيا قتل وأصيب آخر في انفجار لغم زرعه متمردون أكراد في منطقة جبلية جنوبي شرقي البلاد.

وقالت المصادر إن الانفجار وقع عندما عبرت مركبة عسكرية فوق اللغم بينما كانت القوات تقوم بالبحث عن متمردين في إقليم بنغول.

وزادت حدة أعمال العنف بالمنطقة منذ أنهى حزب العمال الكردستاني أول الشهر الحالي هدنة من جانب واحد بدأت عام 1999 بعد اعتقال زعيم الحزب عبد الله أوجلان.

وتخشى أنقرة عودة العنف في المنطقة على نطاق واسع بعدما سقط 37 ألف قتيل خلال الثمانينيات والتسعينيات. وتأتي أعمال العنف الأخيرة في وقت تعمل فيه أنقرة من أجل إدخال إصلاحات لتوسيع نطاق الحقوق الثقافية للأكراد تحت ضغوط الاتحاد الأوروبي.

انفجارات
على صعيد آخر انفجرت أربع قنابل صغيرة مساء الجمعة على مقربة من مؤسسات مصرفية في إسطنبول وأزمير. ففي إسطنبول أصيبت فتاة بجروح طفيفة من جراء شظايا الزجاج بعد انفجارين وقعا بفارق نصف ساعة أمام مصرفين،
في حين جرح شاب في أزمير بعد انفجارين أسفرا عن وقوع أضرار مادية وتدمير سيارة.

ووقعت الانفجارات بينما تجري الاستعدادات في تركيا لاستضافة قمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) يومي 28 و29 يونيو/حزيران الجاري والتي سيشارك فيها الرئيس الأميركي جورج بوش.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية عن مسؤولين أن العبوات وضعت بهدف افتعال ضجة أكثر من الأذى.

يذكر أن 63 شخصا قتلوا وجرح المئات في هجمات نفذت في إسطنبول يومي 15 و20 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي استهدفت كنيسين والقنصلية البريطانية ومصرف إتش إس بي سي البريطاني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة