قائد انقلاب موريتانيا يتولى صلاحيات رئيس الجمهورية   
الثلاثاء 1429/8/10 هـ - الموافق 12/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:38 (مكة المكرمة)، 15:38 (غرينتش)
ولد عبد العزيز ألمح لاحتمال ترشحه للرئاسة (الفرنسية)

تبنى المجلس الأعلى للدولة في موريتانيا تعديلا دستوريا يمنح قائد الانقلاب الجنرال محمد ولد عبد العزيز بشكل مؤقت صلاحيات رئيس الجمهورية خلال الفترة اللازمة لتنظيم انتخابات رئاسية في البلاد.
 
وينص الميثاق الدستوري -الذي سيسير بموجبه المجلس شؤون البلاد في الفترة الانتقالية- على تغيير المواد الدستورية المتعلقة بصلاحيات رئيس الجمهورية لتصبح من اختصاص المجلس الأعلى للدولة.
 
ويهدف هذا المشروع الدستوري إلى عدم المساس أكثر مما هو ضروري بأحكام دستور 1991 المعدل، وينص على "أن القوات المسلحة وقوات الأمن -من خلال المجلس الأعلى للدولة- تمارس صلاحيات ضرورية لإعادة تنظيم وتسيير الدولة والشؤون العامة خلال الفترة اللازمة لتنظيم انتخابات رئاسية".
 
وطبقا للقانون فإنه عندما يتعرقل سير البرلمان لأي سبب كان، يتخذ رئيس المجلس الأعلى للدولة بواسطة أوامر قانونية التدابير ذات القوة التشريعية والضرورية للحفاظ على استمرارية السلطات العامة ولضمان حرية وشفافية الانتخابات الرئاسية المنتظرة.
 
ويتولى المجلس الأعلى للدولة الحكم في موريتانيا منذ انقلاب السادس من أغسطس/آب الجاري الذي أطاح بالرئيس سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله.
 
عين على الرئاسة
وكان الجنرال محمد ولد عبد العزيز ألمح أمس إلى احتمال ترشحه في الانتخابات الرئاسية المقبلة التي ستحددها القيادة العسكرية، إذ قال إن ذلك "يتوقف على المستقبل".
 
كما رفض في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) تحديد موعد هذه الانتخابات.
 
وقال ولد عبد العزيز إن الرئيس المعزول يعامل بطريقة لائقة وهو تحت الإقامة الجبرية وبصحة جيدة.
 
وكانت الجبهة الوطنية الموريتانية المناهضة للانقلاب نزلت للشارع الاثنين في أول مهرجان جماهيري يعقده مناهضو الانقلاب في موريتانيا.
 
وشارك في المهرجان الذي عقد في نواكشوط آلاف الأشخاص، إلى جانب قادة أحزاب الجبهة المناهضة للانقلاب والتي تضم ستة أحزاب سياسية، بالإضافة إلى معتقلي الانقلاب الذين أفرج عنهم ظهر الاثنين وعلى رأسهم رئيس الوزراء المقال يحيى ولد أحمد الوقف باستثناء الرئيس المعزول ولد الشيخ عبد الله.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة