مسؤولون أميركيون يستبعدون اللجوء إلى التجنيد الإلزامي   
الجمعة 1426/5/17 هـ - الموافق 24/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:15 (مكة المكرمة)، 12:15 (غرينتش)
بوش يلتقي جنودا في الجيش الأميركي بقاعدة عسكرية (الفرنسية-أرشيف)

استبعد مسؤولون كبار في وزارة الدفاع الأميركية أن تلجأ الولايات المتحدة إلى التجنيد الإلزامي، قائلين إن ذلك "سيكون خطأ رهيبا".
 
وكان وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد ذكر أمس في كلمة أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب أنه "إذا كان سلاح البر لم يحقق أهدافه في مسألة التجنيد, فإنه يمكن الاعتماد على قوات الاحتياط".
 
وقال رمسفيلد إن البنتاغون لم يستخدم لحد الآن إلا 40 إلى 45% من قوات الاحتياط فيما أسماها الحرب على الإرهاب, مشيرا إلى أن عدد أفراد الجيش الأميركي تناقص بالعراق منذ انتخاب الرئيس جورج بوش لفترة ثانية.
 
البنتاغون فشل للشهر الرابع في تحقيق أهداف التجنيد المسطرة (رويترز-أرشيف)
وقد فشل البنتاغون للشهر الرابع على التوالي منذ بداية العام الحالي في تحقيق أهداف التجنيد التي وضعها, إذ لم يلب النداء إلا 75% من العدد المطلوب, في وقت تصاعدت فيه خسائر الجيش الأميركي بالعراق لتفوق 1700 قتيل.
 
بنك معلومات مركزي
وقد لجأ البنتاغون إلى تجميع معلومات عن 30 مليون أميركي من الطلبة الجامعيين ومن بلغوا سن الخدمة العسكرية في بنك معلومات مركزي، في محاولة للتعرف على مجندين جدد عبر تتبع المعلومات التي يجمعها عدد من المكاتب الاتحادية والمراكز التجارية.
 
وتشمل المعلومات الاسم ورقم الضمان الاجتماعي والعرق والمستوى الدراسي, إضافة إلى العناوين وأرقام الهاتف ومعلومات أخرى.
 
وقد هاجمت مجموعات الدفاع عن الحياة الخاصة هذه الطريقة التي اعتمدها البنتاغون، واعتبرتها خرقا لقانون حماية الحياة الشخصية.
 
وقالت في بيان مشترك إن البنتاغون أخذ يلجأ إلى طرق لم يكن يعتمدها حتى الآن إلا القطاع الخاص.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة