توقيف لبناني بشبهة استهداف إسرائيل بقبرص   
الأحد 1433/8/26 هـ - الموافق 15/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 1:15 (مكة المكرمة)، 22:15 (غرينتش)
حسب مصادر قبرصية كان المشتبه به يلتقط صورا بمدينة ليماسول الساحلية (الفرنسية-أرشيف)

أوقفت الشرطة القبرصية شابا لبنانيا يشتبه بتخطيطه لعملية تستهدف مصالح إسرائيلية في الجزيرة، حسب ما أفادت وسائل إعلام قبرصية السبت.

وأكد المتحدث باسم الشرطة أندرياس أنغيليدس اعتقال أحد الرعايا الأجانب وعمره 24 عاما فيما يتعلق "بجرائم محددة خطيرة" وأنه رهن الاحتجاز بناء على أمر المحكمة.

وأفاد موقع سيغما لايف الإخباري بأن الشرطة القبرصية تلقت إخبارا من أجهزة استخبارات أجنبية فأوقفت الشاب قبل أسبوع في الفندق الذي ينزل فيه، بعدما كان دخل إلى قبرص سائحا وهو يحمل جواز سفر سويديا.

ونقل التلفزيون الرسمي القبرصي أن عناصر من الاستخبارات الإسرائيلية قدموا معلومات حول المشتبه به إلى السلطات القبرصية.

ومثل المشتبه به الجمعة أمام المحكمة وهو موقوف على ذمة التحقيق لسبعة أيام، حسب التلفزيون الرسمي.

وحسب سيغما لايف فإن الرجل وصل إلى الجزيرة للتخطيط لاعتداء على طائرة أو حافلة تقل سياحا إسرائيليين.

بينما قالت صحيفة فيليلفيثيروس القبرصية إن الشاب كان يحاول التعرف على المناطق التي يتردد عليها السياح الإسرائيليون والحافلات التي يستخدمونها.

وتسعى الشرطة لكشف المواقع التي كان المشتبه به ينوي استهدافها، وما إذا كان لديه شركاء في الجزيرة.

ونقلت الإذاعة الرسمية القبرصية أن المشتبه به كان في مدينة ليماسول الساحلية ويلتقط صورا لمصالح إسرائيلية.

وفي أحدث رد فعل، ندد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بما أسماه "الإرهاب الإيراني".

وقال في بيان صادر عن مكتبه مساء السبت إن "الإرهاب الإيراني لا حدود له، وبعدما أرسلت إيران عملاءها لاغتيال السفير السعودي في الولايات المتحدة، واعتداءاتها في أذربيجان وبانكوك وتبليسي ونيودلهي وأفريقيا، كشفت الآن عن نيتها في تنفيذ هجوم إرهابي على أراضي قبرص".

وأفادت معلومات صحفية بأن المشتبه به ينتمي إلى حزب الله اللبناني المدعوم من إيران.

وفي سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي استهدف عدد من العمليات مصالح إسرائيلية في قبرص، قبل أن تتحول الجزيرة إلى منطقة محايدة استضافت لقاءات غير رسمية في إطار مفاوضات السلام في الشرق الأوسط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة