إثيوبيا تعلن قتل 74 مقاتلا صوماليا وأسر آخرين   
الجمعة 4/12/1428 هـ - الموافق 14/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 23:52 (مكة المكرمة)، 20:52 (غرينتش)

رجال إسعاف ينقلون جثة قتيل سقط في مواجهات مقديشو (رويترز)

قالت وزارة الإعلام الإثيوبية اليوم إن القوات المشتركة مع الحكومة الانتقالية في الصومال قتلت الخميس 75 مقاتلا صوماليا بالقرب من العاصمة مقديشو.

وأوضحت الوزارة في بيان أن الوحدة المشتركة كانت تقوم بدورية الخميس في شمال غرب مقديشو عندما اشتبكت مع مجموعة مؤلفة من نحو مائة من المتمردين من عناصر "حركة الشباب المجاهدين".

وقال البيان الإثيوبي إن 75 من الشباب قتلوا وتم أسر أربعة آخرين وخمس مركبات خلال الاشتباكات مضيفا أن خسائر أديس أبابا "في حدها الأدنى".

في السياق ذاته، قال المدير في وزارة الأمن الصومالي شيخ قاسم إبراهيم نور إن "إرهابيين أجانب" من الشيشان وأفغانستان ودول عربية أخرى وصلوا إلى الصومال خلال شهري أكتوبر/تشرين الأول ونوفمبر/تشرين الثاني.

ورجح نور وجود 4500 مقاتل أجنبي في الصومال حاليا مما يجل أنشطتهم في البلاد "بذروتها" مضيفا أن 80 من أراضي الصومال "في خطر".

معارك مقديشو
المعلومات الإثيوبية بشأن قتلى الشباب التي لم يؤكدها مصدر مستقل في مقديشو جاءت بعد يومين من المواجهات داخل العاصمة بين المتمردين الصوماليين ورجال الحكومة الانتقالية التي خلفت 19 قتيلا ونحو 83 جريحا.

إثيوبيا تقول إنها قتلت متمردين صوماليين وأسرت آخرين ودمرت خمس مركبات (رويترز-أرشيف)
واتهمت إثيوبيا المقاتلين بالمسؤولية عن هجمات بقذائف الهاون الخميس على سوق بكارة في مقديشو مما أدى إلى مقتل 12 شخصا فيما قتل خمسة أشخاص في هجمات مماثلة.

وقتلت صوماليتان اليوم في تبادل لإطلاق النار بين الجانبين في مقديشو ليرتفع إلى 19 عدد القتلى خلال 48 ساعة.

وذكر شهود عيان أن القوات الإثيوبية التي تدعم الحكومة الصومالية استخدمت أسلحتها الثقيلة في المواجهات التي تركزت شمالي مقديشو وفي حي سوق بكارة.

وقالت تقارير وشهود عيان أيضا إن المواجهات المتصاعدة تسببت في موجة نزوح جماعية جديدة من مناطق التوتر بحثا عن مناطق آمنة.

يشار إلى أنه طبقا لتقديرات الأمم المتحدة، غادر العاصمة الصومالية أكثر من 600 ألف من سكانها البالغ عددهم نحو مليون نسمة، منذ بداية العام بسبب هذه المعارك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة