لقاء مفيد بين عرفات وبيريز   
الثلاثاء 1422/8/20 هـ - الموافق 6/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بروكسل - لبيب فهمي
استأثر لقاء عرفات بيريز الذي عقد أمس في بروكسل على هامش اجتماع وزراء الشراكة الأوروبية المتوسطية باهتمام جميع الصحف البلجيكية الصادرة اليوم. كما تابعت تطورات الأحداث على الجبهة الأفغانية بالإضافة إلى تداعيات القمة الأوروبية المصغرة التي انعقدت في لندن يوم الأحد الماضي حيث تجمع الصحف على انقسام أوروبي قد يتحول إلى أزمة حادة.


لم يكن من المنتظر تحقيق تقدم ملحوظ إلا أن اللقاء بين عرفات وبيريز كان ناجحا لأن الجانبين تحاورا انطلاقا من اقتراحات بلجيكية تتعلق بالأمن

لو سوار

لقاء عرفات بيريز
صحيفة لو سوار التي عنونت "بيريز التقى بعرفات في بروكسل" تقول "بدون حماس وتحت الضغط التقى عرفات وبيريز في بروكسل أمس.. وقد أجري اللقاء بطلب من الاتحاد الأوروبي الذي لا يريد الاكتفاء باستقبال الجانبين على حدة بل يسعى لدفع عملية السلام إلى الأمام بوسائله الخاصة ومنها الضغط على ضيفيه للحوار في العاصمة الأوروبية".

أما عن نتائج اللقاء فتنقل الصحيفة عن دبلوماسي بلجيكي قوله إنه "لم يكن من المنتظر تحقيق تقدم ملحوظ، إلا أن اللقاء كان ناجحا لأن الجانبين تحاورا انطلاقا من اقتراحات بلجيكية تتعلق بالأمن"، وسيتم الكشف عن المحتوى الكامل للاقتراحات خلال الزيارة التي سيقوم بها رئيس الحكومة البلجيكية ووزير خارجيته لمنطقة الشرق الأوسط بين 15 و19 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.

صحيفة لاليبر بلجيك كتبت تحت عنوان "لقاء مفيد بين عرفات وبيريز": أخيرا تم اللقاء المنتظر رغم الشكوك التي دامت حتى الساعات الأخيرة قبل انعقاده.. شكوك غذتها تصريحات بيريز عن صعوبة لقائه بعرفات بعد عملية القدس الأخيرة". وتسجل الصحيفة أن اللقاء لم يكن ثنائيا بل حضره كل من رئيس الحكومة البلجيكية غي فرهوفستات ووزير الخارجية البلجيكي لويس ميشيل بالإضافة إلى المنسق الأعلى للسياسة الخارجية الأوروبية والأمن في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا. وتضيف "اللقاء الذي لم يفصح عن محتواه يؤكد عزم الاتحاد الأوروبي على لعب دور فاعل في التقريب بين الإسرائيليين والفلسطينيين لحل أزمة الشرق الأوسط".


لا توجد سياسة أوروبية تجاه قضية فلسطين وكل ما هنالك هو محاولات صغيرة رغم أن الأوروبيين يستطيعون القيام بدور فعال في كل العالم

عمرو موسى/
لو سوار

دور صغير
وأجرت لو سوار حوارا مع الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الذي يحضر اجتماعات وزراء الشراكة الأوروبية المتوسطية بصفة ملاحظ والذي تسجل عليه الصحيفة صراحته. وتحدث موسى للصحيفة عن انحياز السياسة الأميركية لإسرائيل دون أن تسعى للضغط على حليفتها، مضيفا أن وقت الحوار للظهور فقط بمظهر المحاور الدائم أمام شاشات التلفزيون قد انتهى وقته. وكشف للصحيفة عن عدم وجود سياسة أوروبية بهذا الخصوص، فبالنسبة له كل ما هنالك هو محاولات صغيرة رغم أن الأوروبيين يستطيعون القيام بدور فعال في كل العالم.

أزمة الشرق الأوسط
وعن دور الإعلام في أزمة الشرق الأوسط التقت صحيفة لو سوار الصحفي الإسرائيلي آفي لافي الذي يعمل في صحيفة هآرتس وهو مختص في شؤون الإعلام. ويقول لافي في معرض انتقاده للصحافة الإسرائيلية في تطرقها للشؤون الفلسطينية "الإعلام الإسرائيلي بمختلف اتجاهاته يقدم وجهة نظر متشابهة حول الأزمة تغيب كل تحقيق جاد ومحايد.. علينا كصحافة دولة ديمقراطية -على الأقل- نقل رأي الآخر الفلسطيني، ليس لتبنيه ولكن للاطلاع عليه"، متابعا أن "الصحافة الإسرائيلية تشكل صدى للتصريحات الرسمية الإسرائيلية بشأن الأحداث في الأراضي المحتلة". وهذه الصحافة أيضا حسب لافي "تعتبر عرفات المسؤول عن كل ما حدث ويحدث وسيحدث، والخطاب الطاغي فيها هو: الفلسطينيون يريدون الحرب في حين نريد نحن السلام.. الإسرائيليون ضحايا للهجمات الفلسطينية ونحن نمثل الخير في مقابل الشر الذي يمثله الفلسطينيون. والأخطر أن لا أحد يعمل على إعادة النظر في هذه المسلمات".


مشرف مهدد بالسقوط بعد أن حاول بكل جهده إرضاء الحليف الأميركي على حساب العسكريين الذين أوصلوه إلى الحكم وعلى رأسهم رئيس المخابرات محمود أحمد الذي أقاله

لو سوار لو ماغازين

البهلوان المهدد
مجلة لو سوار لوماغازين أشارت إلى أن لعبة التوازن في السيرك التي يمارسها الرئيس الباكستاني برويز مشرف الذي أطلقت عليه اسم "البهلوان المهدد"، مهددة بالسقوط بعد أن حاول بكل جهده إرضاء الحليف الأميركي على حساب العسكريين الذين أوصلوه إلى الحكم وعلى رأسهم رئيس المخابرات محمود أحمد الذي تمت تنحيته بأمر من الرئيس الباكستاني.

وقالت الصحيفة: الوضع في باكستان متفجر، فلا أحد متيقن من إخلاص الجيش والأجهزة العسكرية الأخرى للنظام الحاكم، بالإضافة إلى أن توافد ثلاثة ملايين لاجئ أفغاني يهدد استقرار بلد يعاني من أزمة داخلية وهو ما قد يؤدي إلى انقلاب عسكري إسلامي.

الأزمة الأفغانية
وحول الأزمة الأفغانية أيضا تنشر المجلة مقال سامية لعبيدي -وهي تونسية تقيم بفرنسا نشرت كتابا بعنوان "أخي كريم كان متطرفا وإرهابيا"- تتساءل فيه (المقال) عن تسارع الغرب إلى الحديث عن الإرهاب الإسلامي العربي في وقت يكتشف فيه هذا الغرب وربما لأول مرة أن العالم الإسلامي أكبر بكثير من العالم العربي الذي ينعت بكل التهم وأن الإرهاب الحالي هو إرهاب آت من دول غير عربية مما يتطلب من القادة الغربيين إعادة النظر في تعاطيهم مع الإسلام والعرب.

وتواصل الكاتبة القول إن "الغرب مسؤول عما حدث يوم 11 سبتمبر/ أيلول لأنه يؤوي إرهابيين بحجة حمايتهم من أنظمة قمعية.. إرهابيون يستفيدون من الحرية المتاحة لهم في الديمقراطية الغربية لمهاجمة هذه الديمقراطيات في عقر دارها". وترى سامية لعبيدي أن اقتلاع جذور الإرهاب يمر عبر "وقف الحرب الحالية ضد أفغانستان التي تغذي الحقد ضد الغرب وتزيد من أعداد الملتحقين بجيوش الإرهاب، وطرد جميع الإسلاميين الموجودين في البلدان الغربية وإرجاعهم إلى أوطانهم مع التأكيد على ضرورة احترام هذه الدول لحقوق الإنسان في تعاملها مع المعارضة الإسلامية، ومنع دستوري لقيام أحزاب دينية أو شوفينية، والمساعدة على النمو الاقتصادي للدول التي تشهد تطور الحركات الإسلامية. وأخيرا على الغرب والشرق بدء حوار حضاري يتعرفان فيه على بعضهما البعض دون أحكام مسبقة".

المستنقع
وكعادتها في تعاملها الحذر في تناول الأزمة الأفغانية منذ اندلاع العمليات العسكرية عنونت مجلة لوفيف لكسبرس افتتاحيتها "المستنقع" قائلة إن "الشك يتصاعد لدى الرأي العام والقادة في الغرب مع مواصلة الضربات العسكرية الأميركية ضد أفغانستان التي أصبحت تشكل منشأ كل الأخطار في العالم".


الشك يتصاعد لدى الرأي العام والقادة في الغرب مع مواصلة الضربات العسكرية الأميركية ضد أفغانستان التي أصبحت تشكل منشأ كل الأخطار في العالم

لو فيف لكسبرس

وتقوم المجلة بجرد لنتائج هذه الضربات لتسجل أنها "لم تصب كل الأهداف المنتظرة. فرغم تدميرها للدفاعات الجوية الضعيفة لقوات طالبان ومعاقل تدريب الإرهابيين -التي غادروها بالتأكيد قبل بدأ الغارات- لم تستطع الضربات القضاء على المتهم الرئيسي بن لادن ولا الإطاحة بنظام طالبان". وتعرض المجلة لمختلف السيناريوهات المقترحة على واشنطن لحل هذه الأزمة، "فهناك من يطالب بوقف الغارات خلال شهر رمضان في حين يرى البعض أن الحل يكمن في وقف الضربات بصفة نهائية. أما الإستراتيجيون العسكريون من جهتهم فيطالبون باستمرار وتصعيد الضربات حتى تحقيق جميع الأهداف وإن تطلب ذلك مواصلة الحرب حتى الربيع المقبل.

يبقى أن واشنطن لا تعرف بعد أي السيناريوهات تتبنى خشية أن تتحول هذه المغامرة إلى فيتنام ثانية. وتختم المجلة الافتتاحية بقولها "صدمة الحادي عشر من أيلول ونتائجها لم تنته بعد من هز العالم.. وفهم انعكاسات هذه الأزمة يتطلب منا الكثير من التأني في التفكير".

أما عن القمة الأوروبية المصغرة التي عقدت في العاصمة البريطانية يوم الأحد الماضي فقد خصصت لها كل الصحف البلجيكية افتتاحياتها "صورة مفجعة - لاليبر بلجيك" و"أوروبا ناد مصغر للممتازين - لو سوار"، منتقدة تفرد بعض الدول بوضع سياسة أوروبية تتوافق ومصالحها الخاصة دون الأخذ بعين الاعتبار مواقف الدول الأعضاء الأخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة