واشنطن تعرقل إدانة قصف إسرائيل مركز الأمم المتحدة بلبنان   
الجمعة 1427/7/3 هـ - الموافق 28/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:22 (مكة المكرمة)، 21:22 (غرينتش)

الأمم المتحدة تقول إن القصف الإسرائيلي لمركزها بلبنان وقع رغم التحذيرات (رويترز)


يجتمع أعضاء مجلس الأمن الدولي مجددا اليوم في محاولة للتوصل إلى اتفاق بشأن نص يدين القصف الإسرائيلي مركزا للأمم المتحدة في جنوب لبنان والذي أودى بحياة أربعة مراقبين دوليين.

ولم يتمكن ممثلو الدول الـ15 الأعضاء بمجلس الأمن أمس الأربعاء من الاتفاق على نص يدين القصف الإسرائيلي بسبب معارضة الولايات المتحدة لأي صيغة حازمة للنص الذي اقترحته الصين.

وأوضح سفير فرنسا لدى الأمم المتحدة جان مارك دولا سابليير -الذي يترأس مجلس الأمن لشهر يوليو/تموز- أن الخلافات دارت خصوصا حول تحديد ما إن كان قصف القوات الإسرائيلية "هجوما" أو "هجوما متعمدا" على مركز الأمم المتحدة.

"
الولايات المتحدة أصرت على أن يتم تحديد طبيعة الحادث من خلال التحقيق الذي تعهدت السلطات الإسرائيلية بإجرائه وليس تحقيقا آخر
"
تعديلات
وقال دبلوماسيون إن النص الأصلي الذي تقدمت به الصين خضع خلال المفاوضات التي استمرت طوال يوم الأربعاء لثلاثة تعديلات على الأقل هدفت كلها إلى التخفيف من حدة لهجته بإصرار من واشنطن.

وحسب تلك المصادر فإن الولايات المتحدة أصرت على أن يتم تحديد طبيعة الحادث من خلال التحقيق الذي تعهدت السلطات الإسرائيلية بإجرائه وليس تحقيقا آخر.

وقتل المراقبون الأربعة في هيئة الأمم المتحدة المكلفة مراقبة الهدنة وهم نمساوي وكندي وصيني وفنلندي في القصف الجوي الإسرائيلي على مركزهم قرب الحدود الإسرائيلية اللبنانية.

ويقول مسؤولون في الأمم المتحدة إن قصف إسرائيل للمركز الأممي تم رغم تحذيرات واحتجاجات عديدة على اقتراب عمليات القصف من الموقع.

وقد دان عدد من دول العالم قتل الجيش الإسرائيلي المراقبين التابعين للأمم المتحدة. كما أدانت منظمات وهيئات دولية بدورها ذلك الحادث.

وشذ عن قاعدة الناقدين لإسرائيل الولايات المتحدة وكندا، بينما عبرت بريطانيا وألمانيا عن مواقف أقل حزما إزاء إسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة