استقالة جماعية لحكومة سول احتجاجا علىقرار البرلمان   
الثلاثاء 1422/6/16 هـ - الموافق 4/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رئيس الحكومة مغادرا الاجتماع الوزاري
قدمت حكومة كوريا الجنوبية استقالتها اليوم احتجاجا على تصويت للبرلمان بسحب الثقة من الوزير المكلف بمحادثات الوحدة مع كوريا الشمالية ليم دونغ وون، ومن شأن هذه الخطوة الجماعية أن تثير أزمة سياسية.

وكان البرلمان قد صوت أمس بأغلبية بسيطة لصالح اقتراح بسحب الثقة قدمه الحزب القومي الكبير المعارض ضد ليم دونغ، ويأتي التصويت احتجاجا على موافقته الشهر الماضي بالسماح لنشطاء كوريين جنوبيين بالسفر إلى كوريا الشمالية.

وقال متحدث باسم الرئاسة في سول للصحفيين إن الوزراء ومستشاري الرئيس الكوري الجنوبي عرضوا استقالاتهم بعد أن صوت نواب الجمعية الوطنية على اقتراع بسحب الثقة عن الوزير ليم دونغ.

وتعتبر نتيجة تصويت الجمعية الوطنية غير ملزمة قانونيا للرئيس كيم داي جونغ بإقالة وزيره المسؤول عن ملف العلاقات مع كوريا الشمالية. لكن محللين قالوا إن عواقب تجاهل تصويت البرلمان ستكون كبيرة وستضاف إلى مشاكل الرئيس وحكومته الائتلافية.

وزير الوحدة ليم دونغ

ويشكل قرار البرلمان ضربة لجهود رئيس كوريا الجنوبية كيم داي جونغ في التقارب مع كوريا الشمالية، وهزيمة قاسية لسياسة "الشمس المشرقة" التي وضعها وزير الوحدة للتعامل مع بيونغ يانغ.

وكانت كوريا الشمالية قد عرضت الأحد استئناف إجراء محادثات رسمية مع كوريا الجنوبية. يذكر أن المحادثات بين بيونغ يانغ وسول قد توقفت منذ مارس/ آذار الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة