اعتقالات في أميركا ضد دعارة الأطفال على الإنترنت   
الأربعاء 1423/1/7 هـ - الموافق 20/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكرت صحيفة السفير اللبنانية أن مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي قال إن قساوسة كاثوليكا وضابط شرطة وممرضة وسائق حافلة مدرسية هم بين متهمين في حملة مداهمة شملت أنحاء الولايات الأميركية لمدة 14 شهرا واستهدفت أنشطة دعارة الأطفال على الإنترنت.

وقال مسؤولون إن تسعين شخصا في أكثر من عشرين ولاية اتهموا في تحقيق سري بشأن ثلاث مجموعات للرسائل الإلكترونية تابعة لشركة ياهو تورطت في نشر مواد خاصة بدعارة الأطفال وتبادلها عبر البريد الإلكتروني.

وأشارت الصحيفة إلى أن التحقيقات كشفت أن موقع كاندي مان (رجل الحلوى) على الإنترنت به سبعة آلاف عضو بينهم
2400 من خارج الولايات المتحدة. وفي الوقت نفسه يتم متابعة جماعات بريد إلكتروني أخرى على الشبكة العنكبوتية على صلة بنفس المواد الإباحية.

ومثل هذه المجموعات تؤدي إلى إيجاد (مجتمعات الإنترنت) التي تشمل أفرادا متقاربين في التفكير والميول يسعون لتبادل الاتصال في ما بينهم بشأن موضوع واحد باستخدام البريد الإلكتروني ومواقع على الإنترنت مخصصة لهذه الأغراض.


عندما نتتبع إباحية الأطفال فإن الطريق غالبا يقودنا إلى دليل على وحوش جنس حقيقيين ارتكبوا انتهاكات ضد أطفال حقيقيين

جون آشكروفت/ السفير

وصرح جون آشكروفت وزير العدل الأميركي بأن 37 من المقبوض عليهم قد اعترفوا بالاعتداء الجنسي على الأطفال، وقال "عندما نتتبع إباحية الأطفال فإن الطريق غالبا يقودنا إلى دليل على وحوش جنس حقيقيين ارتكبوا انتهاكات ضد أطفال حقيقيين". وأضاف الوزير "لن تكون هناك دعاية مجانية على الإنترنت لتجارة دعارة الأطفال".

وقال مسؤولون إن عددا ممن تناولهم التحقيق يتقلدون مناصب محط تقدير، منهم عاملون في المجالين العسكري والطبي. وأضاف المسؤولون أن مكتب التحقيقات أجرى أكثر من 230 بحثا في إطار التحقيقات التي بدأت بعد اكتشاف عميل سري للمكتب في هيوستون وجود هذه المجموعات.

وقال بروس غيبهارت نائب مدير مكتب التحقيقات الفدرالي إنه من المتوقع اعتقال خمسين شخصا آخرين بنهاية الأسبوع الحالي مع قيام المكتب بمتابعة حملة على الخلايا التي تعمل في دعارة الأطفال من خلال شبكة الإنترنت في جميع أنحاء العالم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة