مؤتمر فتح.. تأخير وتبرير   
الثلاثاء 1430/8/12 هـ - الموافق 4/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:52 (مكة المكرمة)، 10:52 (غرينتش)

حركة فتح تعقد مؤتمرها السادس بعد عشرين سنة من مؤتمرها الخامس (الجزيرة)

عوض الرجوب-الخليل

مرت عشرون سنة على آخر مؤتمر عام عقدته حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، مما فتح الباب واسعا أمام التفسيرات والتأويلات بشأن أسباب هذا التأخير في عقد المؤتمر السادس.

وفي الوقت الذي يبرر فيه المسؤولون في الحركة هذا التأخير بعدة أحداث دولية ومحلية، يرى محللون أن هذا التأخير ناتج عن عوامل داخلية للحركة أهمها غياب الديمقراطية الحقيقية داخل صفوفها، وارتباطها بمشاريع جديدة غير ثورية.

تغيرات وأحداث
وقد عقدت الحركة آخر مؤتمر لها في أغسطس/آب 1988 في العاصمة التونسية بحضور أكثر من ألف عضو، ومنذ ذلك التاريخ مرت على الحركة تغيرات وأحداث في غياب مؤتمرها العام.

عبد الله عبد الله: أن يأتي المؤتمر متأخرا خير من ألا يأتي (الجزيرة نت)
فقد اندلعت حروب كبيرة في المنطقة وعقدت مؤتمرات للسلام، ووقعت انتفاضتان فلسطينيتان، وأقام الفلسطينيون سلطة حكم ذاتي على أجزاء من الضفة الغربية وقطاع غزة.

ومن أهم ما مرت به فتح بعد المؤتمر الخامس على المستوى الداخلي وفاة زعيمها ومؤسسها ياسر عرفات وعدد من أعضاء اللجنة المركزية الذين انتخبوا في هذا المؤتمر، وهم خليل الوزير (أبو جهاد) وخالد الحسن (أبو السعيد) وصلاح خلف (أبو إياد) وهايل عبد الحميد (أبو الهول) وصبحي أبو كرش (أبو المنذر).

اندلاع حرب الخليج عام 1991، ثم توقيع اتفاقية أوسلو بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل عام 1993، وإقامة السلطة الوطنية الفلسطينية وعودة العديد من القيادات إلى أرض الوطن، والمفاوضات وما رافقها من مشاكل مع الجانب الإسرائيلي، ثم انتفاضة الأقصى عام 2000، تلك مبررات تأخير المؤتمر السادس وفق ما يراه عضو المجلس التشريعي عن الحركة عبد الله عبد الله.

ويضيف أن حركة فتح مقتنعة بهذه العوامل، وأن محاولات عقد المؤتمر بدأت أواخر حياة عرفات، "لكن استشهاده ونقل السلطة والتحولات الداخلية، أدت إلى مزيد من التأخير"، مضيفا "أن تأتي متأخرا أفضل من ألا تأتي".

مبررات غير مقبولة
غير أن هذه المبررات غير مقبولة لدى بعض المحللين الذين يرجعون سبب تأخير المؤتمر إلى "الطبيعة الهلامية" لحركة فتح وفق ما يراه المحلل السياسي خالد العمايره.

خالد العمايره: فتح تحاول "لملمة أشلائها المتفرقة في الداخل والخارج" (الجزيرة نت)
ويؤكد العمايره أن الحركة تحاول الآن "لملمة أشلائها المتفرقة في الداخل والخارج"، مرجعا تأخر المؤتمر إلى ما سماه "شلل الديمقراطية داخل حركة فتح".

ويضيف أن "فتح ليست حركة ديمقراطية حقيقية"، متهما الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الذي يتزعم الحركة، بكونه فرض المؤتمر على بقية أعضاء فتح دون الحصول على أغلبية.

ويقول في حديث للجزيرة نت إن الحركة "تعيش جملة من النقائض الكبيرة" وتحاول التوفيق بينها، وذكر منها "التوفيق بين السلطة الواقعة تحت الاحتلال من جهة وحركة التحرر الوطني من جهة أخرى"، وهو ما اعتبره "صعبا للغاية".

وخلص إلى أن "هدف المؤتمر السادس هو فرض خط تسوية هزيل على حركة فتح، وتطليق مبادئها الأصلية التي عاشت عليها فترة طويلة من الزمن".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة