تضارب بشأن قتلى مواجهات بدارفور   
السبت 1431/9/26 هـ - الموافق 4/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 4:51 (مكة المكرمة)، 1:51 (غرينتش)
مقاتلون في فصيل جيش تحرير السودان الموالي لعبد الواحد نور (رويترز-أرشيف)

أعلنت حركة تمرد في إقليم دارفور غربي السودان الجمعة أن الجيش السوداني قتل عشرات الأشخاص في هجمات على سوق مزدحم وقرى مجاورة بمنطقة تسيطر عليها الحركة في الإقليم المضطرب، لكن متحدثا باسم الجيش السوداني نفى ذلك.

واتهمت حركة جيش تحرير السودان المتمردة الجيش السوداني بمهاجمة القرى الواقعة غربي بلدة طويلة بولاية شمال دارفور.
 
من جهتها قالت قوة حفظ السلام المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لرويترز إن لديها تقارير غير مؤكدة مفادها أن رجالا يمتطون جيادا وجمالا دخلوا سوقا بقرية تبرات بعد ظهر الخميس وفتحوا النار على الجموع.
 
وقال إبراهيم الحلو القيادي في فصيل جيش تحرير السودان الموالي للزعيم المتمرد عبد الواحد محمد نور "هاجمت الحكومة من الساعة الثانية بعد ظهر الخميس المنطقة المحيطة بقرى تبرات ومرل وحشبة بقوات في عربات لاند كروزر وبقوات جوية واستمر القصف حتى صباح الجمعة".
 
وأضاف "قتل 54 شخصا وأصيب 172 أغلبهم مدنيون، هذه المنطقة تخضع لسيطرتنا"، وتابع أن "عددا صغيرا من مقاتلي جيش تحرير السودان قتلوا".
 
وقال المتحدث باسم قوة حفظ السلام كريس سيكمانيك إن القوة لديها تقارير عن سقوط نحو 45 قتيلا في السوق. وأضاف "قوات الأمن التابعة لنا تلقت تقارير بأن مسلحين على ظهور الخيل والجمال دخلوا منطقة السوق وبدؤوا يطلقون النار على المدنيين دون تمييز".
 
وأوضح أن القوة أرسلت كتيبة من الجنود الروانديين لموقع الحادث، لكن جيش تحرير السودان لا يسمح لها بالاقتراب.
 
وقال مصدر بالأمم المتحدة إن هناك تقارير تفيد بأن معظم الخسائر البشرية من أفراد من قبائل الفور غير العربية ويعيشون في مخيم للاجئين.
 
وأبلغت مصادر بمنظمات إغاثة طلبت عدم الكشف عن أسمائها لرويترز بأنها تلقت تقارير عن وقوع هجوم إلى الشمال الشرقي من منطقة جبل مرة الشرقية التي يسيطر المتمردون على أغلبها.
 
وقال مسؤول بمنظمة مساعدات "سمعنا أن قرية تبرات هوجمت، لكن لا أحد يعلم السبب ولا أحد يعلم من هاجمها".
 
الجيش السوداني نفى مهاجمة أي قرى في المنطقة (الأوروبية-أرشيف) 
الجيش ينفي

لكن الجيش السوداني نفى مهاجمة أي قرى في المنطقة، وقال المتحدث باسم الجيش المقدم الصوارمي خالد سعد في اتصال مع وكالة الصحافة الفرنسية "إنها تصريحات لا أساس لها، لم يحصل أي اشتباك بينهم وبيننا".
 
لكن المتحدث قال للمركز السوداني للخدمات الصحفية الذي له صلات بالحكومة إن الجيش اشتبك مع قطاع طرق في المنطقة وقتل 27 من اللصوص، دون أن يعطي تفاصيل عن موعد أو مكان القتال بالتحديد.

ويشهد إقليم دارفور منذ 2003 نزاعا أودى بحياة 300 ألف شخص وفق تقديرات الأمم المتحدة، وعشرة آلاف وفق الحكومة السودانية. كما أدى النزاع إلى تشريد 2.7 مليون شخص.

وإضافة إلى المواجهات بين القوات الموالية للحكومة والمتمردين تدور مواجهات متكررة بين القبائل المتنافسة بالإضافة إلى عصابات قطاع الطرق التي تقوم بخطف الأجانب وسرقة السيارات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة