حكومة صلاد تنشد الشرعية في مباحثات السلام بكينيا   
الأحد 1423/4/13 هـ - الموافق 23/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دانيال أراب موي يستلم هدية من حسن أبشير فرح عقب محادثات سلام حول الصومال في كينيا (أرشيف)
قال مسؤول صومالي بارز إن الحكومة الانتقالية ستحضر محادثات المصالحة المزمع إقامتها في كينيا الشهر المقبل كإدارة شرعية للبلاد, مشيرا إلى أنها ستعامل الأطراف الأخرى على أنها أحزاب معارضة.

وأضاف المتحدث باسم الحكومة الانتقالية عبدالله ديرو إسحاق في مقابلة صحفية أن "المجلس الوطني الانتقالي وحليفته الحكومة الوطنية الانتقالية بقيادة عبدي قاسم صلاد حسن يمثلان الحكومة الشرعية للصومال وأنهما سيتحدثان باسم الشعب الصومالي".

وأشار إسحاق إلى أنه من غير الممكن أن تبدأ المباحثات من نقطة الصفر, لأنه وحكومته قادة منتخبون -على حد قوله- وليسوا "قادة حرب سيطروا على السلطة بالقوة". وتعتبر محادثات نيروبي المقبلة هي الخامسة عشرة التي تهدف إلى إعادة السلام في الصومال الذي تمزقه الحرب منذ الإطاحة بحكومة سياد بري في يناير/ كانون الثاني 1991.

وأضاف إسحاق أن حكومة مقديشو لن تقبل "زعماء حرب غير مخلصين اغتصبوا الصومال" في إشارة إلى زعماء الحرب الصوماليين المدعومين من إثيوبيا والمنضوين تحت لواء المجلس الصومالي للمصالحة الذي يضم تحالف زعماء الحرب المناوئين للحكومة الوطنية الانتقالية.

وتظهر تصريحات إسحاق تناقضا مع تصريحات مماثلة أدلى بها رئيس وزراء الحكومة الانتقالية حسن أبشير فرح الذي قال إنه وصلاد وديرو سيحضرون مباحثات كينيا بدون شروط أو ادعاءات بالولاء السياسي.

وكان من المقرر أن تعقد محادثات المصالحة في كينيا ما بين أبريل/ نيسان ومايو/ أيار الماضيين إلا أنها تأجلت إلى مطلع شهر يوليو/ تموز المقبل. وقال إسحاق إن حكومة مقديشو الحالية ستقبل بحضور مراقبين من بعض القادة المنتخبين من قبل المؤتمر الذي ستشرف عليه الهيئة الحكومية للتنمية (إيغاد).

وتضم اللجنة الفنية التابعة لإيغاد ممثلين من إثيوبيا وكينيا وجيبوتي التي لها حدود مشتركة مع الصومال. وتتشكل إيغاد من سبع دول شرقي أفريقيا هي إريتريا والصومال والسودان وأوغندا إضافة إلى الدول الثلاث المشاركة في اللجنة الفنية.

يذكر أن الحكومة الانتقالية تشكلت في أغسطس/ آب 2000 إثر مؤتمر للقبائل في جيبوتي, وانتخب صلاد في ذلك الحين رئيسا للحكومة. أما المجلس الصومالي للمصالحة فقد تأسس في إثيوبيا في مارس/ آذار من نفس السنة لتعيين حكومة وطنية تليق بتمثيل الشعب الصومالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة