الصليب الأحمر يزور كويتيا ومصريا محتجزين بالعراق   
الأحد 1423/1/3 هـ - الموافق 17/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال الصليب الأحمر اليوم إنه زار مسؤولا كويتيا وسائقه المصري الجنسية المحتجزين في بغداد منذ يوم الجمعة الماضي بعد أن دخلا الأراضي العراقية. وكان الاثنان ضمن وفد فنزويلي يزور بعثة الأمم المتحدة لمراقبة الحدود بين العراق والكويت.

وأضاف مسؤول باللجنة الدولية للصليب الأحمر في الكويت أن نظراءه في العراق زاروا جاسم الرندي وعبد العزيز أحمد أمس بعد نقلهما للعاصمة العراقية من نقطة تفتيش على الحدود الجنوبية.

وأوقف حرس الحدود العراقي الوفد حين توجه عن طريق الخطأ لنقطة حدودية عراقية. وقال العراق إنه ألقى القبض على الرندي وأحمد لدخولهما البلاد بشكل غير قانوني. وسمح لباقي أعضاء الوفد بمغادرة النقطة الحدودية.

وأوضح مسؤول الصليب الأحمر أنهم التقوا بالرندي دون قيود, مشيرا إلى حمله رسالة منه لأسرته. كما زار دبلوماسيون مصريون في بغداد السائق المصري المحتجز. ولم يستطع مسؤول الصليب الأحمر تحديد ما إذا كان العراق ينوي الإفراج عن الاثنين قريبا.

وتراقب بعثة الأمم المتحدة الحدود العراقية الكويتية منذ أن أنهت حرب الخليج التي قادتها الولايات المتحدة عام 1991 الاحتلال العراقي الذي دام سبعة أشهر للكويت قبل 11 عاما.

كما تراقب البعثة منطقة منزوعة السلاح طولها 15 كيلومترا بعمق عشرة كيلومترات داخل الأراضي العراقية. وحملت الكويت التي ترفض أي اتصال مباشر مع العراق منذ حرب الخليج، البعثة مسؤولية الحادث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة