المروحيات الإسرائيلية تقصف جنوب غزة   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

طائرات الاحتلال تقصف ورشة للخراطة في غزة (الفرنسية-أرشيف)

شنت مروحيات تابعة لقوات الاحتلال الإسرائيلي هجوما على جنوب مدينة غزة مساء اليوم ردا على قصف المقاومة الفلسطينية مستوطنتين وإصابة ستة إسرائيليين.

وقال مراسل الجزيرة نت في غزة إن أحد الصواريخ استهدف منزل والد الشهيدة ريم الرياشي في حي الزيتون جنوب شرق مدينة غزة. كما استهدفت المروحيات أيضا ورشة للخراطة تملكها عائلة حسونة عسقولة القريبة من حي الزيتون. ولم ترد بعد أنباء عن وجود إصابات في صفوف المدنيين.

وكانت المقاومة الفلسطينية أطلقت قذيفتي هاون باتجاه مستوطنة نافيه دكاليم غرب خان يونس جنوب قطاع غزة مما أسفر عن إصابة أربعة مستوطنين جراح أحدهم خطرة.

وقال مراسل الجزيرة نت إن المروحيات الحربية الإسرائيلية سارعت إلى مكان الحادث وأطلقت نيرانها الكثيفة باتجاه الحي النمساوي القريب من المستوطنة، ما أدى إلى وقوع أضرار مادية ببعض المنازل والسيارات في الحي.

كما أصيب إسرائيليان بجروح طفيفة جراء سقوط صاروخين من نوع قسام على مستوطنة سديروت الإسرائيلية أطلقتهما المقاومة الفلسطينية من شرق مدينة غزة.

وتبنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه هذا الهجوم. وقالت الكتائب في بيانها إن القصف جاء كرد أولي على مجزرة الشجاعية شرق غزة والتي استشهد فيها خمسة فلسطينيين وأصيب 10 آخرون حالة خمسة منهم خطرة.

حرق دبابة
وفي هجوم آخر قالت كتائب شهداء جنين التابعة لحركة فتح إنها تمكنت من استهداف دبابة إسرائيلية بعبوة ناسفة زرعتها في منطقة أبو صفية شمال شرق مدينة غزة. وقال شهود عيان إن الدبابة احترقت تماما من جراء الانفجار. ولم تتوفر بعد معلومات عن وقوع إصابات.

جنود الاحتلال يطلقون النار على فلسطينيين يرشقونهم بالحجارة (الفرنسية-أرشيف)
وفي الضفة الغربية قالت مصادر أمنية فلسطينية إن جنود الاحتلال أطلقوا النار على أربعة فلسطينيين فأصابوهم بجروح في مخيم الفارعة جنوب جنين. وأوضح المصدر أن المصابين كانوا يرشقون الجنود بالحجارة أثناء قيامهم بتدمير منزل الشهيد محمد الغول وهو أحد الناشطين الفلسطينيين.

وعلى صعيد إضراب الأسرى الفلسطينيين، أفادت مراسلة الجزيرة في فلسطين بأن عشرات الفلسطينيين بدؤوا اعتصاما أمام السجن المركزي في بئر السبع احتجاجا على أوضاع السجناء الفلسطينيين في الزنزانات الإسرائيلية.

ورشة إصلاح
من جهته اعترف الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بوجود ممارسات خاطئة في بعض مؤسسات السلطة ووعد بالقيام بإصلاحات "معمقة" لإعادة الأمن والنظام إلى الأراضي الفلسطينية. جاء ذلك في خطاب أمام أعضاء المجلس التشريعي في جلسة خاصة برام الله.

وقال عرفات إنه سيتم تشكيل ورشة الإصلاح الشامل وفق برنامج يرتكز على محاور سياسية أمنية وإدارية ومالية.

وأوضح عرفات أنه ينبغي إجراء إصلاحات في النظام السياسي مبنية على قاعدة الديمقراطية التي تكفل التعددية السياسية في جميع المنظمات. وقال إن السلطة تحركت لعقد الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمحلية رغم محاولات الاحتلال الرامية إلى وضع عوائق أمام ذلك.

وأدان الرئيس الفلسطيني في خطابه "الحرب الشاملة التي تشنها إسرائيل لتدمير السلطة الفلسطينية"، معتبرا أنها تهدف إلى تدمير الأهداف الوطنية الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة