الدويك ينقل للمستشفى بعد ضربه والاحتلال يقصف غزة   
الثلاثاء 13/7/1427 هـ - الموافق 8/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:23 (مكة المكرمة)، 8:23 (غرينتش)

 إسرائيل منعت محامي عبد العزيز الدويك من زيارته في المستشفى (الفرنسية-أرشيف)

نقل رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز الدويك إلى مستشفى شعريه تسيدك في القدس الغربية بعد تعرضه للضرب في سجن عوفر الإسرائيلي.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر مطلعة أن الدويك أصيب جراء الضرب في وجهه وصدره. بينما زعم متحدث باسم جيش الاحتلال أن المسؤول الفلسطيني نقل إلى المستشفى بعد أن عانى من دوار وآلام في القلب. وكان الاحتلال قد اعتقل الدويك من منزله في رام الله مساء السبت الماضي.

وتعليقا على ذلك، قالت السيدة أم هشام زوجة عزيز الدويك للجزيرة إن معلومات وصلت إليها تفيد بإصابة زوجها بكدمات في وجهه من جراء الاعتداء الذي تعرض له، مشيرة إلى أن السلطات الإسرائيلية منعت محاميه من زيارته في المستشفى.

وأضافت أن اتصالات جرت مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء إسماعيل هنية والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى والاتحاد الأوروبي لمطالبتهم بالتحرك الفوري للإفراج عن الدويك. وأكدت أن الهدف من اعتقال زوجها هو "شل عمل المجلس التشريعي والحكومة".

من جهته اعتبر وزير شؤون الأسرى وصفي كبها اعتقال دويك خطوة إسرائيلية لتقويض النظام التشريعي الفلسطيني، وقال للجزيرة إن هناك محاولات حثيثة لإفشال الحكومة وإفشال التجربة الديمقراطية.

وكشف الوزير الفلسطيني الذي أفرجت عنه إسرائيل قبل أيام أن المعتقلين يتعرضون لشتى الممارسات اللا إنسانية ومنها تقييد الرجلين واليدين وتعصيب العينين الأمر الذي يسبب إرهاقا للمعتقلين من كبار السن.

إسماعيل هنية اتهم المخابرات الإسرائيلية بالتورط في قضية الظرف المشبوه (الفرنسية-أرشيف)

ظرف مشبوه
يأتي نقل الدويك للمستشفى بعد ساعات من اتهام رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية للمخابرات الإسرائيلية بالتورط في قضية الظرف البريدي المشبوه الذي وصل إلى مكتبه في رام الله أمس، مؤكدا أنها عملية استهداف لرأس السلطة التنفيذية الفلسطينية.

وبدوره أكد ناصر الدين الشاعر نائب هنية أن التحقيقات الأولية أظهرت أن تل أبيب هي مصدر الظرف البريدي الذي يحتوي مادة مشبوهة، وحسب الشاعر فإن الظرف وصل إلى مكتب بريد البيرة قبل أن يصل إلى مكتب هنية، حيث حملت الرسالة اسم إسماعيل هنية.

وقد أكدت مصادر طبية ورسمية فلسطينية أن سبعة موظفين في مكتب هنية نقلوا إلى المستشفى بعد استنشاقهم المادة المشبوهة، ووصفت المصادر الطبية حالة اثنين منهم بـ"الصعبة".

وحسب المصادر نفسها فإن الموظفين السبعة وبينهم فتاتان اشتكوا من ألم في الرأس وضيق في التنفس، وقال الأطباء إنهم لا يعرفون لغاية الآن طبيعة المادة التي أستنشقها هؤلاء، فيما تم تحويل الرسالة إلى مختبرات وزارة الصحة للقيام بتحليلها.

وأفاد بعض المصابين الذين تمكنوا من الحديث بأن حالة الشك انتابتهم من شكل الرسالة مما دفعهم إلى تسليمها لمسؤول الأمن الذي يعمل في مكتب هنية، والذي وضع في العناية المركزة بعد إصابته بحالة إغماء فور استنشاقه الرائحة الكريهة التي انبعثت من الرسالة.

قصف إسرائيلي
ميدانيا أفادت مصادر أمنية فلسطينية بأن طائرات حربية إسرائيلية قصفت بصاروخ واحد على الأقل منزلا تسكنه ثلاث عائلات في شمال بلدة بيت لاهيا في قطاع غزة. وكانت قوات الاحتلال قد أبلغت صاحب المنزل بإخلائه خلال دقائق قبل القصف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة