عبادي: القانون الدولي ينتهك باسم هجمات سبتمبر   
الأربعاء 1424/10/16 هـ - الموافق 10/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عبادي (وسط) خلال حفل تسليمها جائزة نوبل (الفرنسية)
انتقدت شيرين عبادي وهي أول مسلمة تفوز بجائزة نوبل للسلام الولايات المتحدة بطريقة غير مباشرة، واتهمتها باستغلال أحداث 11 سبتمبر/ أيلول لانتهاك حقوق الإنسان.

وهاجمت عبادي وهي محامية إيرانية بارزة لدى تسلمها جائزة نوبل للسلام لعام 2003، واشنطن لكيلها بمكيالين، وتجاهلها قرارات الأمم المتحدة الخاصة بالشرق الأوسط في الوقت الذي تستغل فيه قرارات المنظمة الدولية كمبرر لغزو العراق.

وجاء في خطاب عبادي "خلال العامين الماضيين انتهكت بعض الدول مبادئ وقوانين حقوق الإنسان الدولية مستغلة أحداث 11 سبتمبر والحرب على الإرهاب كمبرر".

وقالت عبادي إن هذه الدول بررت الأحكام التي تقيد حقوق الإنسان والحريات الأساسية، وأضفت عليها الشرعية تحت عباءة الحرب على الإرهاب.

وتساءلت عبادي عن السبب في عدم تطبيق عشرات القرارات الدولية المتعلقة باحتلال إسرائيل لفلسطين والتي اتخذت على مدى 35 عاما، بينما تعرض العراق خلال 12 عاما فقط لحربين ضاريتين فضلا عن العقوبات التي فرضت عليه.

وشنت عبادي هجوما على ما وصفته بانتهاك اتفاقية جنيف في قاعدة غوانتانامو التي تحتجز واشنطن فيها أشخاص على ذمة الإرهاب. وأعربت عن قلقها من أن حقوق الإنسان تنتهك من قبل الديمقراطيات الغربية التي دافعت عن هذه الحقوق أصلا.

يذكر أن عبادي (56 عاما) حصلت على جائزة نوبل للسلام تقديرا لجهودها في مجال حقوق الإنسان، وخصوصا حقوق النساء والأطفال، وهي تعد ثالث شخصية مسلمة تتسلم هذه الجائزة، وهي السيدة الحادية عشرة في لائحة جائزة نوبل للسلام.

وتسلمت عبادي الجائزة التي تبلغ قيمتها 1.4 مليون دولار، من رئيس لجنة نوبل أولي ميوويس في احتفال غاب عنه الملك هارالد لأسباب صحية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة