تصفية شاب قيادي بالإخوان في بني سويف   
الخميس 26/11/1436 هـ - الموافق 10/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 23:02 (مكة المكرمة)، 20:02 (غرينتش)

شيع أهالي بني سويف بصعيد مصر جنازة أحد القياديين الشباب في حزب الحرية والعدالة التابع لجماعة الإخوان المسلمين بعد تصفيته برصاص قوات الأمن، في حين قالت وزارة الداخلية إنها قتلته بعد اشتباك مسلح معه.

وقالت مصادر للجزيرة إن مجاهد حسن زكي (37 عاما) قد اعتقِل من مقر عمله بالقاهرة، ثم رُحل إلى بني سويف قبل تصفيته بخمس رصاصات في منطقتي الصدر والبطن، في حين قال ذووه إنهم شاهدوا آثار تعذيب على جسده.

وقال مسؤول في جماعة الإخوان لوكالة الأناضول -فضل عدم ذكر اسمه- إن الداخلية المصرية قامت بتصفية زكي، بعد اعتقاله منذ ثلاثة أيام من إحدى الشقق السكنية بمنطقة عين شمس بالقاهرة دون أي مقاومة منه.

ولفت المسؤول إلى أن زكي يعمل بإحدى شركات توزيع الأدوية، وأضاف أن أسرته تلقت اتصالا مساء أمس الأربعاء، يفيد بوصول جثة نجلها هامدة إلى مستشفى سمسطا المركزى، متأثرا بطلق ناري في الصدر والظهر.

في المقابل، أشارت الداخلية -في بيان لها- إلى أن معلومات وردتها تفيد بمكان اختباء مجاهد حسن زكي في مدينة سمسطا بمحافظة بني سويف.

وأضافت أنها فوجئت بإطلاق أعيرة نارية تجاه قواتها، لدى مداهمتها الشقة التي كان زكي موجودا فيها، مما دعاها للتعامل مع مصدر النيران، مؤكدة مقتله.

يُذكر أن هذه ليست الحالة الأولى أن تعلن الداخلية مقتل قيادات وكوادر بالجماعة في ما تصفها بـ"اشتباكات مسلحة"، يتبع ذلك بيانات تصدر عن الجماعة تؤكد فيها "أن عمليات القتل تمت خارج القانون ودون مقاومة".

وكان أبرز تلك الحوادث مقتل قيادات في الجماعة بمدينة السادس من أكتوبر غربي القاهرة في يوليو/تموز الماضي، على أيدي قوات الأمن في ما وصفته السلطات بـ"اشتباكات"، بينما قالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا إن تحقيقاتها تثبت تصفيتهم -بعد اعتقالهم وتعذيبهم- بإطلاق الرصاص الحي عليهم دون أي مبرر قانوني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة