بحث أفريقي يثبت نجاح أدوية الإيدز في الدول الغنية   
الثلاثاء 26/9/1422 هـ - الموافق 11/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد ضحايا مرض الإيدز في جنوب أفريقيا (أرشيف)
تمكن فريق من باحثين عرضوا دراستين على هامش المؤتمر الدولي الثاني عشر للإيدز والأمراض الجنسية المعدية بأفريقيا في بوركينا فاسو من تقليص عدد فيروسات الإيدز لدى مجموعة من المصابين بمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز) ورفع عدد كريات الدم البيضاء بواسطة استخدام تشكيلة من العقاقير المعروفة في الدول الغنية وفق برنامج معين.

وقد اعتمد الباحثون في دراستهم بشكل كبير على تشكيلة العقاقير المستخدمة في الدول الغنية التي يطلق عليها اسم (كوكتيل) للحفاظ على صحة المريض العامة من الإصابة بأمراض أخرى. وشارك في الدراسة التي أجريت في السنغال فريق فرنسي من المعهد الفرنسي للأبحاث والتنمية وفريق من لجنة السنغال الوطنية لمكافحة الإيدز.

ودرس الباحثون تطور المرض لدى 58 متطوعا من حاملي فيروس (HIV) المسبب للإيدز في فترة أمدها 22 شهرا بدأت عام 1998 وانتهت عام 2000 مستخدمين تشكيلة الأدوية المعروفة في أوروبا والولايات المتحدة ثلاث مرات في اليوم. وقد ظهرت أعراض الإيدز على 58% فقط من حاملي الفيروس.

وقال الباحث الفرنسي إيريك ديلابور إن معدلات الفيروسات في كل مليلتر مكعب من دم المصابين انخفضت من مائة ألف فيروس إلى 500 فقط, مضيفا أن نسبة كريات الدم البيضاء نوع (CD-4) التي تعتبر سلاحا حيويا لحماية جهاز المناعة ارتفع مائة كرية في كل مليلتر مكعب من الدم لتصبح 179 كرية. أما نسبة المتجاوبين مع العلاج فقد بلغت 88%.

وأشار ديلابور إلى أن هذا البحث يثبت سهولة التوصل إلى علاج في الدول الأفريقية, إضافة إلى نجاح تشكيلة الأدوية المستخدمة في علاج المرض, قائلا إن الخطوة التالية من التجربة ستشمل عددا أكبر من المتطوعين.

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت أن 40 مليون شخص في العالم مصابون بالإيدز أو حاملون لفيروس المرض بينهم 28 مليونا في دول جنوبي الصحراء الكبرى في أفريقيا. ويشارك حوالي ستة آلاف شخص في هذا المؤتمر الذي يعقد هذا العام عن موضوع الحلول الاجتماعية.

ودعا مدير برنامج الأمم المتحدة للإيدز بيتر بويت إلى توفير تمويل دولي لجهود محاربة الإيدز في أفريقيا, مؤكدا أن الأمم المتحدة أعدت بالفعل خطط مكافحة المرض ولا ينقصها سوى الدعم المالي الدولي على نطاق واسع لتطبيق هذه الخطط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة