مقتل العشرات بفيضانات كمبوديا وفيتنام   
الجمعة 3/11/1432 هـ - الموافق 30/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 12:40 (مكة المكرمة)، 9:40 (غرينتش)

مليون شخص تضرروا بفعل الإعصار نيسات في الفلبين (رويترز)

لقي أكثر من مائة شخص حتفهم في كمبوديا وجنوبي فيتنام في أسوأ فيضان لنهر الميكونغ منذ 11 عاما بعد أن غمرت مياه الأمطار المنازل والطرق وأجبرت الآلاف على النزوح.
 
يأتي ذلك وسط مخاوف من زيادة أعداد الضحايا إذا حمل الإعصار نيسات -الذي قتل هذا الأسبوع 39 شخصا على الأقل في الصين ويصل اليوم الجمعة إلى شمالي فيتنام- المزيد من الأمطار ليشتد فيضان نهر الميكونغ.

كما قتل الإعصار نيسات 43 شخصا على الأقل في الفلبين عندما ضرب الساحل الشرقي لها.

وقال تجار إن الفيضانات في دلتا نهر الميكونغ تسببت هذا الأسبوع في ارتفاع أسعار الأرز إلى ثلاثة أمثال في فيتنام، مما فاقم من مشاكل التضخم. وتنتج منطقة الدلتا أكثر من نصف محصول الأرز في فيتنام ويشكل 90% من إجمالي صادراتها من الحبوب.

وفي كبموديا قتلت الفيضانات خلال أسابيع 97 شخصا، وقال كيو فيي -نائب مدير المعلومات في اللجنة الوطنية لإدارة الكوارث في كمبوديا- إن المياه غمرت أكثر من 494 ألفا ومائتي فدان من حقول الأرز.

وتعد كمبوديا من صغار مصدري الأرز لكن فيتنام هي ثاني أكبر مصدر للأرز في العالم بعد تايلند.

في السياق ذاته حذرت الفلبين من أن مليون شخص يقيمون في المنطقة التي غمرها الإعصار "نيسات" في إقليم لوزان الثلاثاء معرضون لكارثة أكبر إذا ضرب الإعصار المنطقة ثانية.

يشار إلى أنه في عام 2000 قتلت أسوأ فيضانات منذ عشرات السنين 480 شخصا في منطقة دلتا الميكونغ.
 
وفي العام التالي لقي أكثر من ثلاثمائة شخص حتفهم حين فاض نهر الميكونغ الذي ينبع من المناطق الجليدية في التبت، ويصب في الدلتا بجنوبي فيتنام وهي منطقة لحقول الأرز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة