أطفال ألمانيا يشاركون في تحرير صحيفة موجهة لهم   
الأربعاء 1426/5/2 هـ - الموافق 8/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:42 (مكة المكرمة)، 15:42 (غرينتش)
صورة لغلاف "صحيفتي" التي تضمنت قسما سياسيا لأحداث العالم بلغة الأطفال (الجزيرة نت)

صدرت في ألمانيا صحيفة يومية جديدة موجهة للأطفال تعد الأولي من نوعها في ألمانيا والثانية في أوروبا بعد صحيفة مماثلة صدرت قبلها في فرنسا.
 
وتحمل الصحيفة الجديدة -التي صدر العدد الأول منها في 17مارس/آذار الماضي– اسم "صحيفتي" يطبع منها يوميا 54 ألف نسخة تقع النسخة الواحدة في 12 صفحة ملونة من القطع المتوسط.
 
وتصدر صحيفتي ستة أيام في الأسبوع وتعتبر نسخة يوم السبت نسخة يومي السبت والأحد, وتوزع الصحيفة من بداية الأسبوع الحالي في كل المدن الألمانية بعد أن كان توزيعها قاصرا خلال الشهر الأول من عمرها على ثلاث مدن ألمانية فقط.
 
ولا تختلف الصحيفة الجديدة -الموجهة للأطفال في المرحلة العمرية بين الثامنة والثالثة عشرة-  كثيرا عن النمط السائد في الصحف اليومية التقليدية الخاصة بالبالغين من حيث التصميم والإخراج الفني وعناوين الأبواب وتبويب المواضيع.
 
العالم بلسان طفل
وتتراوح أقسام وأبواب الصحيفة بين السياسة والثقافة والرياضة والمجتمع والطقس وبرامج محطات الإذاعة وقنوات التلفزة الألمانية الخاصة بالأطفال والمسلسلات والقصص المصورة والرسوم المتحركة والرحالات والمقالات.
 
سابرينا مونك: هدف الصحيفة تأهيل محررين أطفال لتولي مسؤوليات مستقبلية في إدراتها وتحريرها (الجزيرة نت)
لكن الصحيفة تتميز بقسمها السياسي الذي يقدم لقرائها الصغار الأخبار اليومية في ألمانيا والعالم من خلال لغة مبسطة وخلفية إضافية وافية لأخبار الساعة المهمة إلي جانب قاموس سياسي يومي يشرح المصطلحات والقضايا السياسية المتداولة حاليا على الساحتين المحلية والدولية.
 
وخصصت الصحيفة ضمن صفحاتها وأقسامها الثابتة بابا لاستخدامات التكنولوجيا في الحياة اليومية المعاصرة وبابا للألغاز وآخر لمنوعات وبابا لأفكار وأراء وكتابات الأطفال والخبرات المتبادلة بينهم.
 
كما بدأت الصحيفة قبل أربعة أيام إصدار ملحق أسبوعي محلي من عدة صفحات كل جمعة عن العاصمة الألمانية وضواحيها يتضمن أخبارا وتقارير ودليلا إرشاديا عن برلين ومعالمها السياحة وأهم العروض والأنشطة الثقافية والاجتماعية والرياضية فيها.
 
طاقم من الأطفال
وفي تصريح للجزيرة نت قالت رئيسة تحرير صحيفتي سابرينا مونك إن طاقم تحرير الصحيفة المكون من صحفيين وخبراء في التربية وعلم النفس والاجتماع سيركزون علي تقديم خدمة إعلامية فائقة التطور للأطفال من خلال الموازنة الدقيقة بين النص والصورة والجمع بين التسلية والإمتاع الهادف والتثقيف والتربية وغرس القيم الإيجابية السلوكية البعيدة عن العنف والعدوانية.
 
وأشارت مونك إلى أن الهدف من إشراك عدد من الأطفال الكبار في إعداد بعض مواد الصحيفة الجديدة هو تقديم فقرات خاصة من الأطفال إلي الأطفال مباشرة وتأهيل هؤلاء المحررين الأطفال لتولي مسؤولية مستقبلية في إدارة وتحرير الصحيفة.
 
من جانبه أوضح ناشر الصحيفة الجديدة تورجاي ياجان أنه تمنى وهو في الخامسة اقتناء صحيفة خاصة بالأطفال وليس مجلة, وأن هذه الرغبة ازدادت بعد مرور سنوات طويلة عندما لاحظ أن أطفال عدد كبير من الأسر يريدون مشاركة والديهم في قراءة صحف البالغين.
ـــــــــــــــ
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة