هويت يحرز لقب فلاشينغ ميدوز على حساب سامبراس   
الاثنين 22/6/1422 هـ - الموافق 10/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
لقب أول كبير لهويت

حقق اللاعب الأسترالي ليتون هويت المصنف الرابع إنجازا بارزا اليوم الاثنين بإحرازه لقبه الكبير الأول في مسيرته الاحترافية بعد فوزه على الأميركي بيت سامبراس 7-6 (7-4) و6-1 و6-1 في المباراة النهائية لبطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية المفتوحة للتنس الأرضي آخر البطولات الأربع الكبرى, المقامة على ملعب آرثر آش في نيويورك وسط حضور 24 ألف متفرج.

وبهذا الفوز ثأر هويت لخسارته أمام سامبراس بالذات في نصف نهائي العام الماضي, كما فشل سامبراس للمرة الثانية على التوالي في إحراز اللقب إذ كان خسر أمام الروسي مارات سافين في نهائي العام الماضي بالرغم من ثأره منه أيضا في نصف نهائي هذا العام.

لقب عاشر لهويت
أضاف هويت لقبا عاشرا إلى مسيرته الاحترافية
كما رفع هويت رصيده من الألقاب في مسيرته الاحترافية حتى الآن إلى عشرة ألقاب أربعة منها هذا العام هي سيدني وكوينز وزهرتوغنبوش وأهمها اليوم في فلاشينغ ميدوز, علما بأنه كان يخوض المباراة النهائية لإحدى البطولات الأربع الكبرى للمرة الأولى أيضا.

ولم تكن مشاركات هويت في البطولات الثلاث الكبرى الأولى هذا العام ناجحة تماما حيث سبق أن خرج من الدور الثالث في بطولة أستراليا المفتوحة, ومن الدور ربع النهائي في بطولة رولان غاروس, ومن الدور الرابع في بطولة ويمبلدون.

بات هويت أصغر لاعب يحقق لقب هذه البطولة

وفرض هويت التعادل 4-4 في المواجهات التي جمعت بينه وبين سامبراس حتى الآن, وفوزه اليوم هو الثالث على التوالي على منافسه، كما بات هويت أصغر لاعب يفوز ببطولة فلاشينغ ميدوز منذ أن حقق سامبراس هذا الإنجاز بفوزه بأول ألقابه الأربعة عام 1993. كما أن هويت ثاني أسترالي يفوز بالبطولة الأميركية منذ عام 1973 بعد باتريك رافتر، ونال إثر ذلك جائزة المركز الأول وقدرها 850 ألف دولار.

وتحول هويت من لاعب عنصري في بداية البطولة إلى بطل في نهايتها بعد أن اعترض على قرارات أحد حكام الخطوط في مباراته مع الأميركي جيمس بلاك التي انتهت بخمس مجموعات في الدور الثاني، حيث سخر من البشرة السوداء للحكم وبلاك فاتهم بالعنصرية ضد السود, ثم ما لبث أن اعتذر لأنه لم يكن يقصد الإساءة على حد قوله.

لم ينجح سامبراس في تعويض إخفاقاته المتعددة هذا الموسم

خبرة سامبراس لم تنفعه
ولم يقو سامبراس (30 عاما) على مجاراة هويت الذي يصغره بعشر سنوات, فصمد فقط في المجموعة الأولى وانهار في المجموعتين الثانية والثالثة, وبدا واضحا أن الخبرة وحدها لا تكفي بل تحتاج إلى اللياقة البدنية وسرعة في التحرك وهو ما كان يمتلكه هويت جيدا ونجح من خلاله في حسم صراع جيلين من اللاعبين.

وهذه هي أسوأ خسارة لسامبراس في البطولة الأميركية منذ عام 1989 وهو الذي أحرز لقبها أربع مرات ويملك الرقم القياسي في عدد ألقاب البطولات الكبرى (13 مرة منها أيضا سبعة في ويمبلدون ولقبين في ملبورن). يذكر أن سجل سامبراس يخلو من أي لقب في رولان غاروس الفرنسية.

كما يعتبر النهائي الأسوأ في فلاشينغ ميدوز منذ عام 1991 حيث تغلب السويدي ستيفان إدبرغ على الأميركي جيم كورير 6-2 و6-4 و6-صفر, والأسوأ في الغراند سلام ككل منذ أن فاز التشيكي بيتر كوردا على التشيلي مارتشيلو ريوس 6-2 و6-2 و6-2 في نهائي بطولة أستراليا المفتوحة عام 1998.

ولم يحرز سامبراس أي لقب منذ تحطيمه الرقم القياسي لعدد الألقاب في البطولات الكبرى بفوزه العام الماضي في ويمبلدون, كما فشل في أن يكون أول لاعب يحرز لقبا كبيرا لتسعة أعوام متتالية، ولا يزال يتشارك في هذا الإنجاز مع السويدي بيون بيورغ الذي أحرز اللقب لمدة ثمانية أعوام.

كسر هويت إرسال سامبراس
هويت
كسر هويت إرسال سامبراس مبكرا في الشوط الأول للمجموعة الأولى, وكان الإرسال الأول الذي يخسره سامبراس بعد 87 شوطا متتاليا, لكنه لم يحافظ على تقدمه وخسر إرساله مباشرة ليستمر التعادل في هذه المجموعة إلى 6-6 التي حسمت بشوط كسر التعادل (تاي بريك) لمصلحة هويت 7-4.

وبدا هويت أسرع من سامبراس في المجموعتين الثانية والثالثة وسيطر عليهما تماما ولم يرتكب فيهما سوى ثلاثة أخطاء مباشرة, فكسر إرسال منافسه مرتين في الثانية وفاز بها 6-1, وكرر ذلك في الشوطين الأول والخامس من المجموعة الثالثة وحسمها بالنتيجة ذاتها لينهي المباراة في ساعة و54 دقيقة.

قالوا بعد المباراة
24 ألف متفرج تابعوا اللقاء
هويت
: "إنه أمر لا يصدق وشعور لا يوصف. إنها من الأوقات التي كنت أحلم بها، والآن أصبح هذا الحلم حقيقة في هذا العمر، إنه رائع.. الحلم أصبح حقيقة. كنت أعرف أنه يتعين علي أن أبدأ المباراة بقوة وأنه (سامبراس) سيضع الضغط علي, وأنا سعيد لأنني نجحت في ذلك".

سامبراس: "امتلك هويت الحلول المناسبة لجميع محاولاتي, من رد للإرسال إلى الضربات الخلفية القوية لدى صعودي إلى الشبكة.. ماذا يمكنني أن أفعل, لقد كان يوجه ضربات رابحة ولم يهدر الفرص كثيرا.. خسرت أمام بطل كبير, سترون هويت في السنوات العشر المقبلة، إنه لا يصدق, فهو سريع جدا وكنت أتمنى أن أملك بعضا من لياقته البدنية.. برهنت هذا الأسبوع أنني قادر على الفوز بإحدى بطولات الغراند سلام وأن سن الثلاثين ليس كبيرا فأنا لا أزال أشعر بقدرتي على العطاء".

سجل المواجهات السابقة بين سامبراس وهويت

السنة

المباراة

1998

فاز سامبراس 6-1 و7-6 في الدور الثاني من دورة نيو هايفن الأميركية

1999

فاز سامبراس 4-6 و6-4 و7-6 في نصف نهائي دورة كوينز الإنجليزية

2000

فاز سامبراس 6-3 و3-6 و6-1 في نصف نهائي دورة ميامي الأميركية

2000

فاز هويت 6-4 و6-4 في نهائي دورة كوينز

2000

فاز سامبراس 7-6 و6-4 و7-6 في نصف نهائي فلاشينغ ميدوز

2000

فاز هويت 7-5 و6-صفر في بطولة الماسترز

2001

فاز هويت 3-6 و6-3 و6-2 في نصف نهائي دورة كوينز

2001

فاز هويت 7-6 (7-4) و6-1 و6-1 في نهائي بطولة فلاشينغ


الفائزون والفائزات في السنوات العشر الأخيرة

السنة

الفائز

1991

السويدي ستيفان إدبرغ

1992

السويدي ستيفان إدبرغ

1993

الأميركي بيت سامبراس

1994

الأميركي أندري أغاسي

1995

الأميركي بيت سامبراس

1996

الأميركي بيت سامبراس

1997

الأسترالي باتريك رافتر

1998

الأسترالي باتريك رافتر

1999

الأميركي أندري أغاسي

2000

الروسي مارات سافين

2001

الأسترالي ليتون هويت


السنة

الفائزة

1991

الأميركية مونيكا سيليش

1992

الأميركية مونيكا سيليش

1993

الألمانية شتيفي غراف

1994

الإسبانية أرانتشا سانشيز

1995

الألمانية شتيفي غراف

1996

الألمانية شتيفي غراف

1997

السويسرية مارتينا هينغيس

1998

الأميركية ليندساي ديفنبورت

1999

الأميركية سيرينا وليامس

2000

الأميركية فينوس وليامس

2001

الأميركية فينوس وليامس

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة