موظفو صحيفة لوموند يضربون للمرة الثانية في أسبوع   
الخميس 1429/4/12 هـ - الموافق 17/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:18 (مكة المكرمة)، 23:18 (غرينتش)
إليان أحد ممثلي الصحفيين يتحدث
في مقر الصحيفة عن مطالبهم (الفرنسية)
صوت الموظفون في صحيفة "لوموند" الفرنسية الشهيرة على  إضراب جديد اعتبارا من بعد ظهر أمس الأربعاء احتجاجا على خطة تنص على رحيل نحو ربع  الصحفيين، كما أفاد مصدر نقابي.
 
وكانت الصحيفة الغارقة تحت عبء ديون ضخمة، قد شهدت الاثنين إضرابا ليوم واحد هو الأول في تاريخها لأسباب داخلية.
 
وتمت الموافقة على الإضراب الذي سيحول دون صدور الصحيفة اليوم الخميس، أثناء جمعية عامة بغالبية 346 صوتا مقابل معارضة 69 من أصل 425 صوتا.
 
وكان رئيس هيئة الإدارة إريك فوتورينو عرض الثلاثاء خطة النهوض التي أعلنت يوم 4 أبريل/ نيسان الجاري على موظفي الصحيفة.
 
وتنص الخطة خصوصا على إلغاء 129 وظيفة في الصحيفة -أي نحو ربع هيئة التحرير- عن طريق مغادرة طوعية وأخرى إلزامية، كما تنص على وقف إصدار مجلات بينها "دفاتر السينما".
 
 وتندرج أزمة "لوموند" في إطار الأزمات التي تعيشها الصحافة الفرنسية إجمالا والتي شهدت تراجع انتشارها عام 2007 جراء المنافسة التي تتمثل في الصحف المجانية والإنترنت منذ سنوات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة