الثقة ضائعة بين باكستان وأفغانستان   
الجمعة 1427/9/6 هـ - الموافق 29/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:29 (مكة المكرمة)، 11:29 (غرينتش)

مهيوب خضر-إسلام آباد

هيمنت نتائج لقاء الرئيس الباكستاني برويز مشرف ونظيره الأفغاني حامد كرزاي في البيت الأبيض على مجمل افتتاحيات الصحف الباكستانية الصادرة اليوم الجمعة, فاعتبر معظمها استخدام زعيمي البلدين كلمتي "النعامة والأفاعي" دليلا ليس على عودة لعبة اللوم المتبادل بين البلدين فحسب، وإنما كذلك على انعدام الثقة بينهما.

"
كرزاي يتصرف كـ "النعامة" يدس رأسه في التراب ولا يريد أن يرى ما يجري على أرض بلاده التي تسودها الفوضى وتنتشر فيها زراعة المخدرات التي تستخدم طالبان عوائدها للقيام بعمليات عسكرية في أفغانستان
"
مشرف/ذي نيشن
نشاط طالبان

من المسؤول عن نشاط طالبان المتصاعد داخل الأراضي الأفغانية؟ سؤال أشارت ذي نيشن في افتتاحيتها إلى أنه كان السبب الرئيسي في توتر الأجواء بين مشرف وكرزاي بالبيت الأبيض، خلال اجتماعهما بالرئيس الأميركي جورج بوش الذي حاول لعب دور الوسيط لحل خلافات الزعيمين.

لكن ذي نيشن كشفت عن فشل بوش في هذا الدور, مدللة على ذلك بعدم تصافح مشرف وكرزاي خلال المؤتمر الصحفي الثلاثي الذي شاركا فيه مع بوش.

وألقت الصحيفة باللوم على الرئيس الأفغاني, متهمة إياه بشن حملة إعلامية ضد باكستان وذلك فور وصوله إلى واشنطن حيث بادر إلى القول إن الاتفاق الأخير الذي وقعته الحكومة الباكستانية مع زعماء القبائل شمال وزيرستان أدى إلى تصاعد معدل عمليات طالبان في أفغانستان, فضلا عن تأكيده وجود الملا عمر في الأراضي الباكستانية واتهامه الجنرال مشرف بإيواء وتدريب "الأفاعي" ويقصد بهم مقاتلي طالبان.

وفي مقابل ذلك, راح الجنرال مشرف يتهم كرزاي بأنه يتصرف كـ "النعامة" يدس رأسه في التراب ولا يريد أن يرى ما يجري على أرض بلاده التي تسودها الفوضى، وتنتشر فيها زراعة المخدرات التي تستخدم طالبان عوائدها للقيام بعمليات عسكرية في أفغانستان.

ذي نيشن أشارت إلى أن الخلافات الباكستانية الأفغانية تجاوزت جميع المستويات السابقة، ووصلت إلى مفترق طرق, لاسيما مع فشل الإدارة الأميركية في تسوية هذه الخلافات رغم وقوف البلدين في الجبهة الأمامية للحرب على ما يسمى الإرهاب.

يجب إعطاء فرصة لاتفاق وزيرستان فإن نجح في الحد من عمليات طالبان داخل أفغانستان فبالإمكان تطبيقه داخل أفغانستان، هذا ما تراه ذي نيشن مطلب الساعة.

وأضافت الصحيفة بأن الاتفاق، إذا فشل في إحراز النتائج المطلوبة، فإن باكستان ستقع تحت ضغط مهول من قوات الناتو التي فقدت صبرها لكثرة الخسائر اليومية بصفوف جنودها بأفغانستان.

الإعلام الأميركي ينتقد كرزاي
ذي نيوز في افتتاحيتها تحت عنوان "عجز الثقة" كتبت تقول إنه ورغم إخفاق الرئيس الأميركي في تقريب وجهات نظر مشرف وكرزاي فإن زيارة مشرف لواشنطن هذه المرة أسهمت في حرف فوهة بندقية الإعلام الأميركي عن مطالبة إسلام آباد بتقديم المزيد في الحرب على ما يسمى الإرهاب، إلى مطالبة كرزاي بالعمل على وقف الفوضى التي تسود بلاده وبسط نفوذ حكومته على كامل التراب الأفغاني.

كما نقلت ذي نيوز تصريحات لمشرف لصحيفة كندية قال فيها إن جيشه خسر أكثر من 500 جندي بمناطق القبائل منذ 11/9 وحتى الآن, معتبرا ذلك دليلا كافيا على جدية إسلام آباد في الحرب على الإرهاب.

 وأضافت الصحيفة بأنه يتوجب على الطرفين لاسيما كرزاي التوقف عن طرح خلافاته مع باكستان في وسائل الإعلام, وهي عين الوصية التي أدلى بها بوش لضيفيه في المؤتمر الصحفي.

"
حركة طالبان هي المستفيد الأول من لعبة تبادل الاتهامات بين باكستان وأفغانستان
"
ذي بوست
من المستفيد من تبادل الاتهامات؟

ذي بوست من جانبها, وتحت عنوان "الخلافات المكلفة" كتبت في افتتاحيتها تقول إن طالبان هي المستفيد الأول من لعبة تبادل الاتهامات بين إسلام آباد وكابل والتي ظهرت جلية بين مشرف وكرزاي بالبيت الأبيض، وأن الخلافات يجب بحثها في اللجنة الثلاثية الأميركية الباكستانية الأفغانية بعيدا عن الرأي العام.

وأيدت الصحيفة رأي مشرف في ضرورة إعطاء اتفاق وزيرستان فرصة للحكم عليه, محذرة من انتفاضة بشتونية إذا ما بقي البشتون يشعرون بأنهم الطرف الخاسر في الديمقراطية التي جلبتها أميركا لأفغانستان.

زيارة ناجحة
وعلى صعيد آخر, نشرت أوبزيرفر على صفحتها الأولى خبرا يصف فيه مشرف زيارته للولايات المتحدة بالناجحة, وقد أوعز الجنرال للنجاح إلى قدرته على تفسير إيجابيات الاتفاق الأخير الذي وقعته حكومته مع زعماء قبائل شمال وزيرستان, فضلا عن تدشينه لكتابه "على خط النار" من نيويورك من أجل ما وصفه بتغيير صورة باكستان عند المجتمع الأميركي.
____________
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة