فلسطيني يفوز بجائزة صحفية أميركية   
الأحد 20/5/1429 هـ - الموافق 25/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 10:50 (مكة المكرمة)، 7:50 (غرينتش)

الصحفي محمد عمر المغير فاز بجائزة إثنك ميديا ثم أتبعها بمارثا غيلبورن (الجزيرة نت)
أحمد فياض-غزة

حقق الصحفي الفلسطيني الشاب محمد عمر المغيَّر، من سكان مخيم بدر للاجئين برفح جنوبي قطاع غزة فوزًا جديدًا، أضيف إلى سلسلة إنجازاته الصحفية، بحصوله على جائزة مارثا غيلبورن ''Martha Gelhorn Journalism Prize 2008'' الأميركية عن أفضل مجموعة قصص صحفية على مستوى العالم.

وجاء فوز المغير بالجائزة عن مجموعة من القصص الإخبارية نشرها في مجلة "تقرير واشنطن لشؤون الشرق الأوسط" الأميركية (باللغة الإنجليزية) تناولت فصول المعاناة التي يعيشها الشعب الفلسطيني في ظل الحصار، من بينها قصة بعنوان "أريد أن أعيش"، وأخرى بعنوان "أولمرت: أريد أبي".

ولم يكن الفوز الذي حققه المغير الوحيد فقد حظي العام الماضي بجائزة إثنيك ميديا Ethnic Media Award بالولايات المتحدة لأفضل قصة صحفية على مستوى العالم عن قصته "شارون.. لماذا هدمت منزلي".

ما يميز فوز المغير هذه المرة أنه لامس الواقع الإنساني للفلسطينيين في غزة، ومثل فوزه نجاحاً لأول صحفي فلسطيني شاب استطاع انتزاع مكان له إلى جانب عمالقة الصحافة المكتوبة في العالم.

ويقول المغير إن أهم ما يميز القصص الصحفية التي يكتبها "اتصافها بعمقها الإنساني وملامستها للواقع ومتابعتها لأدق تفاصيل المعاناة اليومية التي يمر بها الإنسان الفلسطيني".

الأجنبي وغزة
وأضاف للجزيرة نت "استطعت من خلال قصصي الصحفية أن أنقل القارئ الأجنبي إلى غزة وأجعله يعيش معاناة أهلها ابتداءً من قضايا إغلاق المعابر وانتهاءً بمنع الوقود، وانعكاساتهما على حياة السكان".

"
الكاتب جون بجلر، أصدر بيانا للصحافة البريطانية بهدف تشجيع المغير وأعطاه ذلك دفعة معنوية قوية للمضي قدمًا في التعبير عن هموم وتطلعات أبناء شعبه
"
واعتبر المغير فوزه نصرًا كبيرًا للقضية الفلسطينية في المحافل الدولية قبل أن يكون تحفيزا وتشجيعا له، مشيرًا إلى أن إقدام الكاتب جون بجلر على إصدار بيان للصحافة البريطانية بهدف تشجيعه أعطاه دفعة معنوية قوية للمضي قدمًا في التعبير عن هموم وتطلعات أبناء شعبه.

وعن سبب اتجاهه إلى كتابة هذه القصص قال إن أحد الأسباب هو نظرة الغرب للشعب الفلسطيني "على أنه الجلاد وأن الاحتلال هو الضحية".

وأضاف "الشعوب الغربية لا تصلها الحقيقة كاملة كما نتصور، لكن سيأتي اليوم الذي يتفهمون فيه حقيقة المعاناة التي يعيشها الشعب الفلسطيني".

وأشار إلى أن القصص الإنسانية وسرد المعاناة اليومية تساعد في تغيير هذه العقلية الغربية التي تحتاج لمعرفة المزيد عن معاناة الشعب الفلسطيني.

وأوضح أن هناك عملية تضليل إعلامي للشعوب الغربية التي تتعطش للحقيقة، ومن الضروري إيصالها لهم بكل الطرق سواء بالصورة أو القلم أو الفيديو.

وعبر عن تفاؤله الكبير في مواصلة العمل لإيصال الحقيقة المغيبة بعد تلقيه مئات الرسائل من البرلمانات الأوروبية، وشخصيات أوروبية، تبارك له الفوز وتدعم الحق الفلسطيني.

وطالب المغير الصحافة الفلسطينية بتوحيد الخطاب الإعلامي في غزة والضفة، لإيصال معاناة الفلسطينيين ونقل الحقيقة كما هي من خلال رسالة واحدة بعيدًا عن الاختلافات السياسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة