وزير الدفاع الألماني يرفض دعوة المعارضة للاستقالة   
السبت 1422/6/13 هـ - الموافق 1/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رودولف شاربنغ
رفض وزير الدفاع الألماني رودولف شاربنغ الانتقادات التي توجهها المعارضة والتي تدعوه فيها إلى الاستقالة بسبب مزاعم باستخدامه طائرة عسكرية حكومية نفاثة لأغراض شخصية أثناء قضائه الإجازة بصحبة صديقته في جزيرة إسبانية.

وقال وزير الدفاع الألماني في مقابلة أجرتها معه مجلة فوكس ونشرت اليوم إن الطائرة العسكرية التي يستقلها كانت لأغراض القيام بمهام حكومية وليست لأغراض شخصية. وأضاف شاربنغ أنه قام بقطع إجازته ثلاث مرات من أجل القيام بمهام محددة وكذلك التزامه بالتعليمات وحضور اجتماعات مجلس الوزراء.

ورفضت الحكومة دعوات المعارضة لاستقالة شاربنغ كما أكد المستشار الألماني دعمه له حتى الآن. وجددت المعارضة اليوم انتقاداتها لشاربنغ قائلة "إنه أكثر وزير دفاع تولى هذا المنصب لا يعرف أي شيء". وأكدت وزارة الدفاع من جانبها الحجج التي تقدم بها شاربنغ والتي تتعلق باستخدام الطائرة. وقالت إنه استخدم الطائرة للعودة إلى جزيرة ماوركا الأسبانية بعد أن أنهى أعمال حكومية في برلين.

وكانت رحلة محددة قام بها وزير الدفاع الألماني إلى الجزيرة في وقت متأخر من الليل في طريق العودة من برلين هذا الأسبوع قد أثارت انتقادات وسائل الإعلام المحلية وغضب المعارضة.

وعاد الطيار مرة أخرى في صباح اليوم التالي من برلين ليقل وزير الدفاع إلى مقدونيا في زيارة سريعة تفقد أثناءها الجنود الألمان هناك، وهو ما دعا المعارضة إلى اتهامه بعدم القدرة على فراق صديقته ومن ثم شككت في أهليته لتولي المنصب.

وقام شاربنغ (53 عاما) بتطليق زوجته الصيف الماضي، ولكنه شوهد بصحبة النائبة العامة لمدينة فرانكفورت الكونتيسة كريستينا بورغريف. ووجهت المعارضة انتقاداتها للوزير بسبب ظهوره مع صديقته في أحد المسابح قبل توجهه لزيارة قواته التي تشارك في مهام حفظ السلام في مقدونيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة