دعوات للإصلاح بمظاهرات العراق   
السبت 1432/4/1 هـ - الموافق 5/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 1:43 (مكة المكرمة)، 22:43 (غرينتش)

متظاهرون وصلوا بشق الأنفس إلى ساحة التحرير وسط بغداد (الجزيرة)

الجزيرة نت-بغداد

تجددت التظاهرات في بغداد وعموم محافظات العراقية للجمعة الثانية على التوالي. وقد طالب المتظاهرون في "جمعة الكرامة" بالإصلاح والتغيير ومكافحة الفساد وإلغاء "نظام المحاصصة الطائفية" وتوفير الخدمات وحل أزمة البطالة.

وروى عراقيون أنهم اضطروا للسير على الأقدام لأكثر من 30 كلم للوصول إلى مكان التظاهرة بساحة التحرير وسط بغداد بسبب منع التجوال في عموم مناطق العراق ووضع نقاط تفتيش لإعاقة وصول المتظاهرين إلى أماكن تجمعهم. وتم تقطيع العاصمة إلى نصفين ولم يسمح لغالبية المتظاهرين بالوصول إلى ساحة التحرير. كما منعت الأجهزة الأمنية المواطنين من التظاهر في الأعظمية والغزالية وأطراف بغداد.

وفوجئ المتظاهرون ببغداد بإنهاء السلطات للتظاهرة في وقت مبكر، حيث أبلغوا بإنهاء فعالياتهم في الساعة الواحدة ظهرا. وذكر شهود عيان أن أجهزة أمنية بمنطقة الرستمية شرق العاصمة منعوا متظاهرين كانوا في طريقهم إلى ساحة التحرير.

وذكرت الناشطة النسوية ينار محمد للجزيرة نت أن شارع الجمهورية المتفرع من التحرير كان يغص بأرتال من الأجهزة الأمنية وقوات ضخمة أحاطت بالمتظاهرين من كل جانب. وأضافت أن المروحيات حلقت على ارتفاعات منخفضة فوق رؤوس المتظاهرين.

وأفادت وسائل إعلام عراقية بسقوط جرحى وبوقوع اعتقالات، لكن لم يتسن للجزيرة نت التأكد من هذه المعلومات.

وتجمع المئات في منطقة حي الأندلس في مدينة الفلوجة. كما خرج آلاف المتظاهرين في الموصل، في حين منعت السلطات المحلية في الرمادي وتكريت المتظاهرين من الخروج. وقالت وسائل إعلام محلية إن طفلة سقطت بسامراء برصاص قناص حكومي وتظاهر المئات في الضلوعية والدجيل شمال بغداد.

التظاهرات جرت وسط إجراءات أمنية مشددة (الجزيرة نت)
فساد ومحاصصة
وفي مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار تظاهر المئات من أهالي المدينة وطافوا في الشوارع الرئيسية وهم يرفعون لافتات وشعارات تندد بالفساد والمحاصصة الطائفية.

وخرجت تظاهرات حاشدة في الديوانية والنجف وكربلاء، وتفاوتت شعارات المتظاهرين فيها بين المطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية وإقالة كبار المسؤولين المحليين، وهتف البعض مطالبا بتغيير الحكومة وإعادة كتابة الدستور.

تعتيم واسع
وفرضت السلطات العراقية تعتيما واسعا على التظاهرات، وسمحت في العاصمة لأربع سيارات بث مباشر تابعة لقناة الحرة الأميركية ولقناة العراقية الحكومية وقناتي السومرية وآفاق، وقد اقتصرت وجودها على ساحة التحرير، وأنهت السلطات بثها في الساعة الواحدة بعد الظهر.

وقال محمد الياسين أحد منظمي التظاهرات إن هذه الإجراءات التي وصفها "بالتعسفية" لن توقف التظاهر، وأكد للجزيرة نت أن الأيام المقبلة ستشهد المزيد من التظاهر في بغداد ومدن العراق المختلفة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة