الشيخ صلاح يتهم إسرائيل بالسعي لقتل القيق   
الأربعاء 9/5/1437 هـ - الموافق 17/2/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:53 (مكة المكرمة)، 9:53 (غرينتش)

قال رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر الشيخ رائد صلاح إن بوادر جلطة ظهرت لدى الأسير المضرب عن الطعام محمد القيق، متهما إسرائيل بالسعي لقتله، ومؤكدا أن عددا كبيرا من الشباب الفلسطينيين سيدخلون في إضراب تضامني مفتوح معه.

وبعد يوم من بدء الشيخ صلاح إضرابا عن الطعام تعاطفا مع القيق نقلت وكالة الأناضول عنه من أمام مستشفى العفولة الذي يرقد فيه القيق أن "الخطير في قضية القيق أن المؤسسة الأمنية والحكومة والقضاء (الإسرائيليين) يديرون عملية منظمة لقتل القيق عبر تكامل الأدوار بينهم في إبقاء القيق معتقلا".

وأضاف أن "القيق أصبح هيكلا عظميا"، وأنه لم يعد قادرا على التجاوب مع المحيط مع ظهور بوادر جلطة.

وأوضح الشيخ صلاح أن الشرطة الإسرائيلية عندما علمت بدخول عدد من الناشطين إضرابا عن الطعام تضامنا مع القيق بدأت بمطاردتهم وإخراجهم من المستشفى، كما اعتقلت ثلاثة من الشبان واعتدت على آخر بالضرب المبرح.

وأكد رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر أن الساعات القادمة ستشهد دخول عدد كبير من الشبان في الإضراب المفتوح عن الطعام بمشاركة قيادات من الوسط العربي.

وكشف الشيخ صلاح أن القيق حمله رسالة على شكل وصية أكد فيها أن إضرابه جاء لوقف الظلم الواقع على الشعب الفلسطيني ووضع قضيته أمام المجتمع الدولي.

ولم يطلب القيق في رسالته نصرة من أحد بالتسمية، لكنه أكد أنه يقوم بما يجب أن يقوم به، وأن على الفصائل والسلطة والأمة والدول القيام بما يجب أن تقوم به، بحسب الشيخ صلاح.

وكان الجيش الإسرائيلي اعتقل القيق في الـ21 من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي من منزله في مدينة رام الله، ثم بدأ إضرابا مفتوحا عن الطعام بعد أربعة أيام من اعتقاله، وبعد شهر من الاعتقال تم تحويله للاعتقال الإداري لمدة ستة أشهر بتهمة "التحريض على العنف" من خلال عمله الصحفي. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة