الجماعة الإسلامية تنتقد الدعوات لتحقيق دولي باغتيال بوتو   
الجمعة 1429/5/19 هـ - الموافق 23/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 5:30 (مكة المكرمة)، 2:30 (غرينتش)

زرداري شدد على أولوية إجراء تحقيق دولي (الفرنسية-أرشيف)
انتقد زعيم الجماعة الإسلامية في باكستان قاضي حسين أحمد قرار الحكومة طلب تشكيل لجنة تحقيق دولية برعاية الأمم المتحدة للوقوف على خلفيات اغتيال رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو، معتبرا في تصريحات للجزيرة القرار مدعاة لتدخل أجنبي في الشؤون الداخلية لباكستان.

وكانت الحكومة الباكستانية أعلنت عزمها التقدم بطلب رسمي للأمم المتحدة لتعيين لجنة تحقيق في اغتيال رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو.

وأعلن وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قرشي أن رسالة بهذا الطلب جاهزة, مشيرا إلى أنه سيقوم بتسليمها قريبا جدا إلى الأمين العام للأمم المتحدة.

وكان آصف زرداري زوج بينظير بوتو، الذي تولى عمليا رئاسة حزب الشعب الباكستاني إثر اغتيال رئيسة الوزراء السابقة، قد وعد بأن يجعل من هذا المطلب أولوية فور تشكيل الحكومة الجديدة بقيادة حزبه.

وكانت الأمم المتحدة قد ألمحت إلى وجود فرص ضئيلة للاستجابة لهذا الطلب, معتبرة أن الشروط الموضوعة لمثل هذه التحقيقات تشترط خصوصا الاشتباه في تدخل محتمل لدولة أخرى في عملية الاغتيال.

يذكر أنه طبقا لتحقيقات أجرتها الشرطة الجنائية البريطانية بطلب من الرئيس الباكستاني برويز مشرف، فإن قوة الانفجار جعلت رأس بوتو يرتطم بفتحة سقف السيارة مما تسبب في جرح قاتل.

وقد نسبت السلطات الباكستانية على الفور عملية الاغتيال لبيعة الله محسود الذي يعتبر زعيم القاعدة في باكستان والذي تتهم مجموعته طالبان الباكستانية بالمسؤولية عن معظم الهجمات الانتحارية التي هزت باكستان وأوقعت نحو 1100 قتيل في غضون أكثر من عام بقليل.

في المقابل شكك حزب الشعب الباكستاني في تلك الفرضية واتهم مقربين من النظام حينها وأجهزة الاستخبارات بتدبير الاغتيال.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة