نتنياهو سيتمسك بالاستيطان حال انتخاب الإسرائيليين له   
الاثنين 1430/1/30 هـ - الموافق 26/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:58 (مكة المكرمة)، 11:58 (غرينتش)

بنيامين نتنياهو أكد استمرار الاستيطان رغم مخالفته خطة خارطة الطريق
(رويترز-أرشيف)
قال زعيم حزب الليكود اليميني بنيامين نتنياهو إنه سيوسع المستوطنات القائمة في الأراضي الفلسطينية المحتلة ولكنه لن يقيم مستوطنات جديدة إذا انتخب رئيسا لوزراء إسرائيل.

ونقلت صحيفة هآرتس اليومية عن نتنياهو قوله لمبعوث اللجنة الرباعية للسلام بالشرق الأوسط توني بلير أثناء اجتماع أمس الاحد في القدس "ليست لدي أي نية لبناء مستوطنات جديدة في الضفة الغربية. ولكن مثل كل الحكومات التي تشكلت حتى الآن سيتحتم علي الوفاء بمتطلبات النمو الطبيعي للسكان، لن أتمكن من خنق المستوطنات". وأكدت متحدثة باسم نتنياهو تصريحاته.

واستخدمت إسرائيل ما تسميه النمو الطبيعي في المستوطنات القائمة لتبرير استمرار عمليات الاستيطان في الضفة الغربية والقدس رغم أن هذا المسلك يعد انتهاكا لخطة خارطة الطريق المدعومة من الولايات المتحدة والتي ينظر إليها على أنها أساس للمفاوضات مع السلطة الفلسطينية التي استؤنفت عام 2007.

ويقول الفلسطينيون إن المستوطنات المقامة على أرض احتلتها إسرائيل عام 1967 ويعتبرها القانون الدولي غير قانونية ستحرمهم من قيام دولة ذات مقومات البقاء.

وتقول إسرائيل إنها تعتزم الإبقاء على المستوطنات الرئيسية في أي اتفاق للأرض مقابل السلام يجرى التوصل إليه مع الفلسطينيين. وفشل الجانبان في الوفاء بالمهلة التي حددتها الولايات المتحدة للتوصل لاتفاق بنهاية عام 2008.

وأبلغ نتنياهو -الذي يعارض قيام دولة فلسطينية- بلير أيضا أنه إذا انتخب فسيتعامل مع القضية الفلسطينية "بشكل مركز للغاية".

ونقل عنه قوله لرئيس الوزراء البريطاني السابق "كل لحظة ركود ليست جيدة".

وتشير نتائج استطلاعات الرأي إلى أن حزب ليكود هو أبرز المرشحين للفوز بالانتخابات البرلمانية المقررة في العاشر من فبراير/شباط.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قال إنه سيسعى بقوة للتوصل لسلام دائم بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، ومن المتوقع أن يصل مبعوثه للشرق الأوسط جورج ميتشيل إلى إسرائيل يوم الأربعاء في محاولة لإحياء محادثات السلام المتوقفة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة