دعابة الطبيب والممرض تخفف شعور المرضى بالكآبة والإحباط   
الجمعة 1429/4/6 هـ - الموافق 11/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:52 (مكة المكرمة)، 21:52 (غرينتش)

 
كثيرة هي الدراسات التي تؤكد أن الدعابة أو الفكاهة مفيدة للصحة لأنها تبدد شعور المريض بالإحباط وتزيل احتقانه النفسي، لكن باحثة أميركية تعتقد أن الدعابة تساعد أيضا المرضى الذين لا أمل في شفائهم في قضاء أيامهم الأخيرة وهم راضون عن أنفسهم وقانعون بمصيرهم.

وبحسب الدراسة التي أجرتها الدكتورة روث دين من جامعة مانيتوبا واستغرقت 300 ساعة، فإن فكاهة الأطباء والممرضين مع المريض يخفف من حدة القلق والإحباط الذي يشعر به ويشعره بالرضى لأنه يرى بأن هناك من يعتني به ويخفف عنه الشعور بالإرباك والاستحياء خصوصا عندما لا يستطيع تدبر أموره بنفسه مثل الذهاب إلى المرحاض أو ما شابه.

وأمضت دين تلك المدة في مراقبة المرضى وإجراء مقابلات معهم لمعرفة رأيهم في مستوى الخدمات الطبية التي يتلقونها وسماع اقتراحاتهم حول أفضل السبل لتوفير الرعاية لهم، كما أمضت بعض الوقت في أقسام العناية المركزة لهذا الغرض.

وانفجرت مريضة في أحد أقسام الرعاية المركزة بالضحك عندما قالت لها ممرضة بعدما سمعت شكواها من عدم سيطرتها على عادات التبرز والتبول بالقول "كل ما يدخل إلى جسمك يجب أن يخرج منه!".

وقال ممرضون كثر إن تبادلهم المزاح مع المرضى يساعدهم على القيام بعملهم بشكل فعال، وأوضح أحدهم "عندما لا أمزح معك يعني أنني لا أتفاعل معك، وإذا لم أتحادث معك فمعنى ذلك أنه لا يهمني ماذا يزعجك".

وقالت دين في الدراسة التي نشرت في "جورنال أوف كلينيكال نيرسنغ" إن دراستنا تؤكد ضرورة عدم كبت الممرضين والأطباء لحس الدعابة عندهم أثناء عملهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة