الاحتلال يطلق عملية جديدة ضد المقاومة العراقية   
الأربعاء 1425/1/26 هـ - الموافق 17/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الاحتلال أكد أن عمليته الجديدة ستركز على من وصفهم بالمتطرفين الأجانب في العراق (أرشيف - الفرنسية)

أطلقت قوات الاحتلال الأميركية عملية عسكرية جديدة ضد المقاومة العراقية في بغداد
والضواحي القريبة منها. وقال الناطق باسم الفرقة المدرعة الأولى إنه تم إطلاق عملية "الوعد الحديدي" دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

وكان قائد القوات الأميركية في منطقة بغداد الجنرال مارتن ديمبسي أعلن في الرابع من مارس/ آذار الجاري إطلاق هذه العملية لتحل محل عملية "القبضة الحديدية" التي استهدفت الموالين للرئيس السابق صدام حسين.

وقال ديمبسي إن الصورة عن منفذي الهجمات تبدلت, مشيرا إلى أن قواته ستستهدف من وصفهم بالمتطرفين الأجانب وليس أنصار النظام السابق.

واعتبر أن المقاتلين الأجانب مشاركون بنسبة 10% في الهجمات وأن معظمها من فعل شبكات منظمة، مشيرا إلى ما سماها شبكة الأردني أبو مصعب الزرقاوي المشتبه في صلته بتنظيم القاعدة والمتهم الرئيسي بتفجيرات بغداد وكربلاء والتي أسفرت عن سقوط 170 قتيلا و500 جريح.

ميدانيا قتل أحد أفراد الدفاع المدني العراقي وجرح آخران في انفجار قنبلة قرب دورية تابعة بمدينة الموصل شمال العراق. وقال شهود عيان إن أفرادا من الدفاع المدني طوقوا مكان الانفجار الواقع في منطقة صناعية غرب الموصل واحتجزوا ثلاثة مشتبها بهم.

وفي بغداد اغتال مسلحون مجهولون الدكتور مروان الهيتي أستاذ الهندسة الكيماوية في جامعة بغداد مساء أمس عندما كان عائدا إلى بيته في حي الخضراء. وكان الهيتي قد تلقى تهديدا بالقتل من مجهولين. وقد شيع جثمانه ظهر اليوم وشارك في التشييع أساتذة وطلبة جامعة بغداد.

كما قتل أربعة عراقيين بينهم ثلاثة أطفال وجرح خمسة آخرون لدى سقوط قذائف صاروخية الليلة الماضية في حي الكرخ ببغداد، وفق ما أعلن ضابط بجيش الاحتلال. ولم يحدد الجهة التي أطلقت الصواريخ التي سقطت بأماكن متفرقة من الحي.

القوات الإسبانية
وفي الشأن السياسي أعلن رئيس الوزراء الإسباني المنتخب خوسيه لويس ثاباتيرو تمسكه بموقفه الداعي لسحب قواته من العراق بحلول 30 يونيو/ حزيران المقبل، رغم مناشدة الرئيس الأميركي جورج بوش له الوقوف إلى جانب الولايات المتحدة.

رحيل الجنود الإسبان عن العراق بات قريبا (أرشيف - الفرنسية)
وقال ثاباتيرو في مقابلة مع إذاعة أوندا ثيرو إن موقفه من هذه المسألة واضح وثابت، مكررا القول إن احتلال العراق يجب أن ينتهي.

وذكر بما قاله خلال مداولات حول هذا البلد في البرلمان, حيث اعتبر أن مكافحة الإرهاب بالقنابل وصواريخ توماهوك ليست الوسيلة الكفيلة بالانتصار بل إثارة المزيد من التطرف. وأضاف أن الإرهاب يكافح بدولة القانون والقانون الدولي وأجهزة الاستخبارات.

وكان الرئيس الأميركي دعا أثناء اجتماع مع رئيس الوزراء الهولندي يان بيتر بالكننده الحلفاء الأوروبيين إلى البقاء مع الولايات المتحدة في العراق، وألا يذعنوا لضغوط من تنظيم القاعدة بسحب قواتهم. وقال بوش إن هدف من أسماهم الإرهابيين هو "محاولة حمل العالم على أن يجبن.. ومحاولة هز إرادتنا".

الدور الأممي
وفي بغداد أكد عضو مجلس الحكم الانتقالي أحمد الجلبي أن المجلس سيرسل اليوم رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان يدعو فيها المنظمة للعودة إلى العراق.

وقال الجلبي في مؤتمر صحفي ببغداد إن المجلس سيبلغ أنان أنه يتعين على الأمم المتحدة أن تلعب دورا مهما في العراق من خلال تقديم المشورة، وفي قضية انتقال السلطة وكذلك فيما يتعلق بالانتخابات المباشرة التي يجب أن تجرى قبل نهاية يناير/ كانون الثاني 2005.

الإبراهيمي نفى اعتراض السيستاني على أي دور أممي في العراق (أرشيف - الفرنسية)
من جهته أعلن الناطق باسم المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق حامد البياتي أن المجلس يرغب في عودة الأمم المتحدة الشهر القادم.

ولم يخف البياتي خيبة أمل حزبه في نتائج مهمة بعثة المنظمة الدولية إلى العراق التي ترأسها الأخضر الإبراهيمي وخلصت إلى تعذر إجراء انتخابات على الفور، وقال إن هذه النتائج لم تكن إيجابية.

وقد نفى الإبراهيمي أمس أن يكون السيستاني عارض احتمال أن تلعب المنظمة دورا مهما في العراق، وقال إن الأمم المتحدة تلقت قبل بضعة أيام رسالة خطية من السيستاني نفى فيها أي علاقة له بتقارير صحفية أشارت إلى رفضه أي دور للمنظمة هناك أو انتقاده للإبراهيمي الذي زار العراق الشهر الماضي.

وفي هذا الإطار وصف الشيخ جواد الخالصي مدير مدرسة الكاظمية ببغداد دعوة السيستاني الأمم المتحدة للقيام بدور أكبر في العراق بأنها تمثل حاجة ملزمة لكل الفرقاء المعنيين بالشأن العراقي. وقال في لقاء مع الجزيرة إن الدعوة تأتي ضمن مشروع مقدم إلى الأمم المتحدة يدعو إلى تسليم الملف العراقي لجهة دولية مؤهلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة