أزمة بالهلال السوداني بسبب "البرنس"   
الأحد 1434/2/3 هـ - الموافق 16/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 19:42 (مكة المكرمة)، 16:42 (غرينتش)
المعتصمون يطالبون برحيل رئيس مجلس الإدارة وإلغاء شطب اللاعبيْن (الجزيرة)

عبد الله محمد الشيخ-الخرطوم

تفاقمت الأزمة داخل أروقة نادي الهلال السودانى إثر اعتصام بعض روابط مشجعي فريق كرة القدم داخل النادي احتجاجاً على قرار الإدارة بشطب كل من اللاعب علاء الدين يوسف، وقائد الفريق هيثم مصطفى الملقب بـ "البرنس".

وتعليقا على ذلك، قال طارق عطا نائب سكرتير اتحاد كرة القدم للجزيرة نت إن "القضايا الرياضية في السودان كثيراً ما تنحرف عن مسارها بتأليب المواقف وتشعب الجدل حول إجراء طبيعي يتطلب تعاون كافة الأطراف لتنفيذه".

من جهته اعتبر "البرنس" أنها "سنة الحياة" بعد قرار شطبه من كشوفات النادي بعد سبعة عشر عاماً من اللعب مع النالدي العريق. ووجه نداء إلى معجبيه، طالباً منهم فض اعتصامهم داخل مقر النادي بأم درمان منذ أسبوع. لكنه أكد في حديث تلفزيوني أُجري معه مساء الجمعة تمسكه بمواقفه الناقدة لرئيس مجلس الإدارة الأمين البرير ولمدرب الهلال، الفرنسي قارزيتو.
 
وفضح القرار الإداري بشطب اللاعبين حالة سوء التفاهم  بين قائد الفريق ورئيس النادي، وهو سوء تفاهم قديم استدعى من قبل تدخل مكتب رئيس الجمهورية لاحتوائه. بيد أن هيثم مصطفى -برأي بعض المراقبين- قد ساهم في تفاقم الأزمة ولم يترك للإدارة خيارا غير إقصائه بهذه الطريقة، بعد تصريحاته الصحفية القاسية في حق رئيس النادي، حيث وصف عهده بأنه "الأسوأ طوال تاريخ الهلال".

غير طبيعي
بدوره أوضح رئيس القسم الرياضى بصحيفة الرأي العام حسن فاروق أن الأزمة تسبب فيها قائد الهلال السابق بسبب "تجاوز دوره كلاعب، وهذا وضع غير طبيعي لأن البرنس أصيب بحالة تضخم الذات، بسبب طول عهده في قيادة الفريق وانغماسه في مناخ الصراعات في ظل إدارات ضعيفة تعاقبت على رئاسة النادي".

وشدد فاروق على أن "المسؤوليات الإدارية والفنية لرئيس النادي ولمدرب الفريق لا يمكن تعطيلها بسبب شعبية اللاعب، لأن علاقة اللاعب بالنادي هي علاقة تعاقد تحكمها ضوابط واضحة".

ووصف المظاهرات والاعتصامات التى صاحبت قرار الشطب الإداري بأنها "ليست من طرف رابطة مشجعي ألتراس سوداني، ولا هي إرهاصات ربيع عربي كما يصورها البعض، فهي مجرد صراع أقطاب يعارضون مجلس إدارة الهلال الحالي، وهو مجلس منتخب" معتبرا أن "الحقيقة داخل الهلال، هي أن مصطفى اصطدم بشخصيات هي صاحبة القرار داخل النادي".

آثار سلبية
من جانبه قال عضو المكتب التنفيذي لاتحاد اللعبة محمد سيد أحمد للجزيرة نت إن
"ما يعني الاتحاد في هذه القضية هو أن مجلس إدارة الهلال يقر بوجود استحقاق مالي لمصطفى، مقداره سبعمائة ألف جنيه سوداني (ما يعادل 110 آلاف دولار أميركي) هي عبارة عن استحقاق إعادة تسجيله حتى العام 2014" داعيا المجلس إلى وضع حد للأزمة "بدفع  الاستحقاق المالي للبرنس، أو تقديم ما يفيد بأنها دفعت له حتى تكتمل إجراءات الشطب".

وعلق سيد أحمد على اعتصام معجبي "الكابتن" داخل مقر النادي بقوله إن "الجمعية العمومية للهلال هي الجهة المخولة بمحاسبة مجلس الإدارة وليس جماهير المشجعين". وأضاف أن هذه المشكلة داخلية لكن تفاقم الاعتصامات والخلافات ستؤثر سلبا على مسيرة النادي.

ويطالب المعتصمون -الذين انضم إليهم بعض قدامى اللاعبين- برحيل رئيس مجلس الإدارة وإلغاء شطب اللاعبين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة