مظاهرات حاشدة لـ"كشف الحساب" بمصر   
الجمعة 1434/12/13 هـ - الموافق 18/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 22:51 (مكة المكرمة)، 19:51 (غرينتش)
المتظاهرون ختموا فاعلياتهم في السابعة بالتوقيت المحلي حيث موعد بدء حظر التجول في أيام الجمع (الأوروبية)

أنهى معارضو الانقلاب العسكري في مصر فعاليات جمعة "كشف الحساب" التي شهدت خروج  مظاهرات ومسيرات وصفت بالـ"الحاشدة" في القاهرة الكبرى وأغلب المحافظات، استجابة لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية إلى التظاهر في كل الميادين رفضا للانقلاب العسكري.

وقال مراسل الجزيرة في القاهرة محمود حسين إن معارضي الانقلاب أنهوا احتشادهم بحلول السابعة مساء بالتوقيت المحلي حيث الموعد المقرر لحظر التجول في يوم الجمعة، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن سريان موعد الحظر المعتاد في إجازة العيد أثار استياء قطاعات واسعة من المصريين.

وأضاف المراسل أن أعدادا كبيرة من المصريين خرجوا اليوم للتعبير عن رفضهم للانقلاب العسكري وللمطالبة بعودة الرئيس المعزول محمد مرسي، مؤكدا أن عشرات المسيرات خرجت اليوم في مختلف أنحاء الجمهورية وأن بعض المسيرات شارك فيها آلاف المعارضين.

وأفاد بعدم وقوع أي اعتداء من قوات الأمن والجيش على المتظاهرين إلا في واقعتين سجلت إحداهما في الأسكندرية، إضافة لبعض المناوشات التي كانت تحدث بين المتظاهرين ومن يطلق عليهم الإعلام المصري المؤيد للانقلاب "الأهالي أو المواطنين الشرفاء" في القاهرة والجيزة.

وفي محافظات القاهرة خرجت المظاهرات والمسيرات من المساجد الكبرى في أحياء المعادي ومدينة نصر وحلوان وشبرا، كما وصلت مسيرة إلى قصر القبة الرئاسي. فيما انطلقت مسيرات الجيزة من أحياء الهرم والمهندسين والدقي والعمرانية والطالبية، إضافة لمناطق كرداسة وناهيا وأطفيح والصف والسادس من أكتوبر.

كما شهدت محافظات الإسكندرية والشرقية وبورسعيد والسويس وأسيوط والفيوم وبني سويف مظاهرات شارك فيها الآلاف تعبيرا عن رفضهم للانقلاب العسكري، وطالبوا "بعودة الشرعية" المتمثلة في عودة مرسي، حسب تعبيرهم.

شعار رابعة بلونه الأصفر في جميع الفاعليات المعارضة للانقلاب (الأوروبية)

شعارات
وتشاركت جميع الفاعليات في رفع شعار رابعة العدوية وصور الرئيس مرسي وكذلك صور ضحايا فض اعتصامي رابعة العدوية وجميع الحوادث التي شهدت سقوط ضحايا بدءا من الحرس الجمهوري حتى ذكرى السادس من أكتوبر/تشرين الأول.

وردد المتظاهرون هتافات "يسقط يسقط حكم العسكر" و"يالي بتسأل إيه القصة.. قتلوا أخويا وحرقوا الجثة"، إضافة لهتافات تندد بوزيري الدفاع والداخلية عبد الفتاح السيسي ومحمد إبراهيم، كما رددوا شعارات تطالب بالقصاص من قتلة المصريين.

وكان التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب قد دعا لمظاهرات اليوم تحت شعار "مليونية كشف الحساب". وجاء في بيان صادر عن التحالف أمس الخميس أن "حصاد المائة يوم منذ الانقلاب تمثل في قمع الحريات والمظاهرات, وانتهاك حقوق الإنسان, وتهديد أمن مصر القومي, فضلا عن دخول الأوضاع السياسية في نفق مسدود, وتعديلات دستورية مشوهة, وتردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية".

ونظم التحالف منذ الإطاحة بالرئيس محمد مرسي احتجاجات واسعة وُوجهت في بعض الأحيان بالرصاص، ومن آخرها مظاهرات قتل فيها العشرات في السادس من هذا الشهر بالقاهرة.

تأييد السيسي
في المقابل، أفاد مراسل الجزيرة بأن العشرات تظاهروا أمام مسجد القائد إبراهيم في الإسكندرية تأييدا لقائد الجيش الفريق أول عبد الفتاح السيسي ولخارطة المستقبل التي وضعها الجيش بعد عزل مرسي في 3 يوليو/تموز الماضي.

وأضاف المراسل أن المتظاهرين حملوا صور السيسي، لكن وقفتهم لم تطل، خصوصا أن الأعداد كانت محدودة.

من جهتها واصلت قوات الجيش والأمن إغلاقها لميداني التحرير ورابعة العدوية في القاهرة بالآليات العسكرية والأسلاك الشائكة، تحسبا لتوجه المتظاهرين المعارضين للانقلاب إلى هذين الميدانين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة