لاهاي تقر الحكم بسجن أحد مجرمي الحرب في رواندا   
الجمعة 1422/8/29 هـ - الموافق 16/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

متهمان أثناء مثولهما أمام محكمة جرائم الحرب برواندا في مدينة أروشا بتنزانيا (أرشيف)
أقرت اليوم محكمة الاستئناف التابعة للأمم المتحدة الحكم الصادر بالسجن مدى الحياة على أحد المتهمين بارتكاب جرائم حرب في رواندا. وكانت محكمة جرائم الحرب في رواندا قد أدانت العام الماضي المتهمين بارتكاب مذابح ضد لاجئين من التوتسي.

وقرر القضاة في محكمة الاستئناف التابعة للأمم المتحدة اليوم تأييد حكم الإدانة بارتكاب مذابح والسجن مدى الحياة الصادر بحق مدير سابق في مصنع للشاي في رواندا كان قد اتهم عام 1994 باغتيال لاجئين من التوتسي.

ولكن هيئة الاستئناف المشكلة من خمسة قضاة رفضت تهمة الاغتصاب الموجهة إلى ألفريد ميوسيما، وذلك عقب الاستماع لشهود إضافيين. وأعلن رئيس هيئة المحكمة القاضي الفرنسي كلود غوردا أن تبرئة المتهم من تهمة الاغتصاب لا يؤثر في العقوبة الصادرة بحقه، خاصة بعد إدانته بتهمتي ارتكاب جرائم إبادة جماعية مشيرا إلى خطورة مثل هذه الجرائم.

ألفرد موسيما مالك مصنع للشاي سابقا ومتهم بجرائم حرب

وكان ميوسيما قد أدين في يناير/ كانون الثاني 2000 من قبل المحكمة الجنائية الدولية الخاصة برواندا وهي محكمة شكلتها الأمم المتحدة في مدينة أروشا التنزانية لمحاكمة المسؤولين عن المذابح التي وقعت في رواندا عام 1994. وأشارت التحقيقات إلى أن ميوسيما استخدم العربات الخاصة بمصنعه لنقل حوالي 40 ألفا من لاجئي التوتسي في 13 مايو/ أيار 1994 إلى مكان تم فيه إعدامهم جماعيا بأيدي متطرفي الهوتو.

وقد قتل عدد يقدر بحوالي 800 ألف من أقلية التوتسي والمعتدلين من أغلبية الهوتو في المذابح التي ارتكبها متطرفو الهوتو في رواندا على مدى ثلاثة أشهر عام 1994.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة