بوش يفرج عن معونة مالية لتدمير الأسلحة الروسية   
الأربعاء 12/11/1423 هـ - الموافق 15/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفرج الرئيس الأميركي جورج بوش عن أكثر من 400 مليون دولار على شكل معونة لمساعدة روسيا في تدمير أسلحة الدمار الشامل.

وجاء في مذكرة رئاسية أذاعها البيت الأبيض أمس أن بوش تغاضى عن القيود التي كانت تعرقل تقديم تلك المعونة قائلا إنها مهمة لمصلحة الأمن القومي للولايات المتحدة.

وتستخدم الأموال التي تقدم بمقتضى برنامج ثنائي أقر عام 1991 في تمويل عملية تدمير أسلحة كيماوية وبيولوجية ونووية، واستئجار خبراء في الأسلحة لمشاريع سلمية. وخصص الكونغرس لهذا الغرض 416 مليون دولار للسنة المالية 2003.

ويسمح الإجراء الذي اتخذه بوش لوزارة الدفاع الأميركية باستئناف التمويل لتدمير الأسلحة الكيماوية في روسيا خاصة في منطقة سشوشي حيث يوجد ما نسبته 14% من ترسانة الأسلحة الكيماوية الروسية حسب تقديرات مسؤولين أميركيين.

مخزون من الأسلحة الكيماوية في روسيا

وقال مسؤول العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ ريتشارد لوغار إن هذه الترسانة تكفي للقضاء على سكان العالم 20 مرة.

وتخشى الولايات المتحدة تهريب أسلحة صغيرة الحجم تحتوي على غاز السارين القاتل، ويمكن إخفاؤها في حقيبة اليد.

وبموجب الاتفاق بين واشنطن وموسكو تم تدمير 850 صاروخا موزعة في قواعد أرضية و101 قنبلة و25 صاروخا تحملها السفن الحربية، في حين أن أكثر من 220 خبيرا وعالما في مجال الأسلحة حصلوا على المساعدة لإيجاد وظائف بديلة في القطاع المدني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة