إقبال كبير على انتخابات اليمن وعنف بتعز وعدن   
الأربعاء 1427/8/27 هـ - الموافق 20/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:25 (مكة المكرمة)، 12:25 (غرينتش)

توقعات بأن تتجاوز نسبة الإقبال على مراكز الاقتراع 80% (رويترز)

يواصل الناخبون اليمنيون الإدلاء بأصواتهم لانتخاب رئيس للبلاد وأعضاء المجالس المحلية وسط إجراءات أمنية مشددة.

وتشير المعلومات الأولية الواردة من مراكز الاقتراع إلى أن المنافسة على منصب رئيس الجمهورية ستنحصر بين مرشح حزب المؤتمر الشعبي الحاكم الرئيس علي عبد الله صالح ومرشح اللقاء المشترك المعارض فيصل بن شملان، في حين تبدو حظوظ المنافسين الثلاثة الآخرين أحمد المجيدي وفتحي العزب وياسين عبده سعيد نعمان ضعيفة نوعا ما.

وذكرت وكالة أسوشيتدبرس أن فتح بعض مراكز الاقتراع قد تأخر لمدة نصف ساعة بسبب عدم وصول ممثلي بعض المرشحين الرئاسيين لها. وشوهدت طوابير الناخبين أمام مراكز الاقتراع في صنعاء والمدن اليمنية الأخرى وهم ينتظرون دورهم للإدلاء بأصواتهم.

وحرص ممثلو المرشحين والمراقبون الدوليون على الحضور إلى مقار اللجان الانتخابية منذ الصباح للإشراف على عملية التصويت.

وقد أدلى الرئيس علي عبد الله صالح بصوته في الساعة الأولى من بدء التصويت بأحد مراكز الاقتراع في العاصمة صنعاء. وقال للصحافيين خلال إدلائه بصوته إن "هذا العرس الديمقراطي تعزيز لمستقبل اليمن"، مؤكداً أن الفائز الحقيقي في هذه الانتخابات هو الشعب اليمني.

من جهته أكد وزير الإعلام اليمني حسن اللوزي أن هذه الانتخابات ستعكس صوت الناخب اليمني وتوجهه واختياره الحر لمرشحه للرئاسة والمجالس المحلية، مشدداً على أن هذه العملية تجري في أجواء ديمقراطية وآمنة وشفافية تامة.

وتوقع أمين العاصمة صنعاء الدكتور يحيى الشعيبي مشاركة كبيرة تفوق نسبتها 80%، مشيراً إلى أن الأجواء الأمنية تسود العملية الانتخابية التي تشهد حضوراً كبيراً للمراقبين الدوليين والمحليين.

وقال إن العملية الانتخابية بدأت في الثامنة صباحاً وستستمر حتى الثامنة مساء بالتوقيت المحلي، وإنه يتوقع أن تعلن النتائج في المراكز الكبرى صباح غد الخميس، وفي المراكز الصغرى بعد حوالي ثلاث ساعات من إغلاق الصناديق.

قتيل بتعز
إجراءات أمنية مشددة في مراكز الاقتراع (رويترز)
وفي تطور ذي صلة أفاد مراسل الجزيرة أن شخصا واحدا قتل في محافظة تعز خلال مشادات أثناء عملية الاقتراع تخللتها اتهامات من أنصار المرشح فيصل بن شملان بحرمانهم من الوصول إلى مراكز الاقتراع، كما أصيب شخصان بجروح وأحرقت سيارة في عدن.

وأفاد مراسل الجزيرة في صنعاء أن وزارة الداخلية اليمنية نفت ما تردد عن اعتقال مشتبه فيه يعتقد أنه من عناصر تنظيم القاعدة وبحوزته متفجرات وخرائط في العاصمة صنعاء.

وكان بلاغ للجنة العليا للانتخابات قد ذكر أن الشخص كان مكلفاً بالقيام بما وصفته بعملية تخريبية لعرقلة الانتخابات في العاصمة.

يشار إلى أن إجمالي الناخبين الذين يحق لهم الاقتراع يبلغ 9.247.390 ناخبا وناخبة بينهم 3.9 ملايين امرأة من أصل سكان البلاد البالغ عددهم 21 مليون نسمة. أما مقاعد المجالس المحلية فيتنافس لشغلها 18.762 مرشحا بينهم 132 امرأة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة