إيران تستعد لاستئناف تخصيب اليورانيوم   
الجمعة 1425/8/24 هـ - الموافق 8/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 10:43 (مكة المكرمة)، 7:43 (غرينتش)

المفاعل النووي الإيراني (الفرنسية)
أكد مصدر دبلوماسي الأربعاء أن إيران شرعت منذ أسبوع في معالجة كميات من اليورانيوم توطئة لتخصيبه، في عملية يمكن أن تستخدم في إنتاج مواد خاصة بصنع الأسلحة النووية رغم وجود المراقبين الأمميين على أراضيها.

وأوضح دبلوماسي قريب من الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن العملية تمت بوجود كاميرات خاصة وضعتها الوكالة لمراقبة منشأة تقوم بتحويل اليورانيوم في أصفهان, لمتابعة إنتاج سادس فلوريد اليورانيوم المستخدم في أجهزة الطرد اللازمة لعملية التخصيب. وأكد الدبلوماسي أن الوكالة على علم ببدء الإنتاج.

وأصدر مجلس محافظي الوكالة قرارا الشهر الماضي يطالب إيران بتجميد كل الأنشطة المرتبطة بتخصيب اليورانيوم بما في ذلك إنتاج المواد المستخدمة في وحدات الطرد المركزي.

وهدد المجلس إيران بأنها إذا لم تلب مطالب القرار, فإنه سيبحث اتخاذ مزيد من الخطوات المحتملة عندما ينعقد في الشهر القادم. ومن بين الخطوات التي قد يتخذها المجلس في تلك الحالة, إحالة القضية إلى مجلس الأمن الذي قد يفرض عقوبات اقتصادية على طهران.

وبدورها رفضت إيران وقف أي من أنشطتها النووية ورضوخها للضغوط الخارجية التي قال الرئيس الإيراني محمد خاتمي إنها تهدف إلى وقف ما وصفه بالبرنامج السلمي للطاقة النووية لبلاده والذي تعتقد الولايات المتحدة بالمقابل أنه برنامج خاص لتصنيع القنابل النووية.

كما شدد رئيس المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني حسن روحاني اليوم على أن بلاده ترفض بشكل قاطع تعليق أنشطتها في مجال تخصيب اليورانيوم كليا، وهي مستعدة لمواجهة بقدر ما هي مستعدة للتفاوض.

وكان التلفزيون الإيراني الحكومي قد ذكر أمس أن فريقا من مفتشي وكالة الطاقة الذرية عادوا إلى إيران أمس من أجل زيارة بعض المواقع المشكوك في قيامها بأنشطة محظورة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة